ترجمه اسباني – نبذة عن اللغة الاسبانية واهمية ترجمتها

ترجمه اسباني – نبذة عن اللغة الاسبانية واهمية ترجمتها

ترجمه اسباني هي من اهم التراجم المطلوبة لان اللغة الإسبانية هي اللغة الرسمية للمملكة الإسبانية، وهي أيضا اللغة الرسمية لأغلب البلدان بأمريكا اللاتينية. ويبلغ عدد المتكلمين باللغة الإسبانية ما يقرب من “322 إلى 400” مليون شخص, وهي بذلك من أكثر اللغات المثيرة انتشارا, كما تعتبر اللغة الإسبانية ثاني لغة في ترتيب اللغات من حيث عدد السكان الذين يتحدثون بها كاللغة الأم, بالإضافة إلى أنها تعتبر إحدى الست لغات الرسمية في الأمم المتحدة، وهي لغة رسمية أيضا في الاتحاد الأوروبي والكثير من المنظمات الدولية, ولهذا فقد ظهر الكثير من خبراء الترجمة الناطقين باللغتين العربية والإسبانية, وهذا لتوفير خدمة ترجمة بشكل احترافي بين اللغتين الاسبانية والعربية وتكون بجودة عالية ولذلك تعد ترجمه اسباني مهمة للغاية .

خدمة ترجمه اسباني :

وفي حالة إنك كنت تعاني قديما من صعوبة في ايجاد مكتب ترجمة معتمد يقدم خدمة ترجمه اسباني فالآن لم تعد بحاجة للقيام بالبحث عن مكتب ترجمة معتمد عربي إسباني بعد الآن, فإن وجود مترجمين لديهم الخبرة الكبيرة والكافية للقيام بترجمة النصوص من وإلى اللغة الإسبانية  لهو عنصر يقوم بتسهيل وتوفير الكثير من المشقة في القيام بترجمة “إسباني عربي”, وهي الترجمة التي تنص على خدمة الزبائن أيا كانت نوعية المستند المطلوب ترجمته سواء للترجمة من العربية إلى الإسبانية أو من الإسبانية إلى العربية كما يتميز المُترجم المحترف بوجود الوعي والمنطق الكافيين لكي يكون قادرا على فهم النصوص التي يعمل عليها، فلا يوجد مجال للترجمة الأكاديمية السليمة بدون الوعي الجيد حتى لا تقع أخطاء بسبب سوء الفهم.

ولهذا قُمنا بالاهتمام باللغة الإسبانية وهذا من خلال التعاقد مع أمهر المترجمين المتخصصين في اللغة الإسبانية والعربية بمختلف التخصصات والذين لا يتميزوا فقط بالترجمة ذات الجودة العالية والدقة في الترجمة بل أيضا يتميزوا بسرعة ترجمة نصوص لما قد يحتاج إليه العملاء في بعض الأحيان من سرعة تنفيذ الترجمة. وتضمن التخصصات الخاصة بالترجمة من الإسبانية إلى العربية والترجمة من العربية إلى الإسبانية مترجمين في مجال الترجمة القانونية والترجمة الطبية والترجمة التقنية والترجمة التسويقية والترجمة التجارية والترجمة الفنية والترجمة المالية والترجمة العلمية والترجمة الأدبية وغيرها الكثير من المجالات المتنوعة.

ترجمة نصوص مختلف المجالات من لغة الي اخرى

ترجمة نصوص مختلف المجالات من لغة الي اخرى

ترجمة نصوص مختلف المجالات من لغة الي اخرى بدأ الاحتياج اليها بكثرة في اواخر القرن الماضي حيث ظهرت ما يُعرف بثورة الإنترنت, والذي جعل العالم يُشبه قرية صغيرة تحتوي على العالم بأثره, فنجد الانتشار الكبير للمواقع الإلكترونية من مختلف لغات العالم, ومن ضمن هذه المواقع المنتشرة على الشبكة العنكبوتية مواقع للترجمة, وهدفت مواقع ترجمة النصوص هذه إلى جعل التواصل بين الناس أكثر سهولة, ولكن ما يعنينا أنه كيف لنا أن نتأكد من صحة هذه الترجمة ونتأكد من أنها خالية من الأخطاء؟؟

وفي الحقيقية أن الكثير من ترجمة تلك المواقع الخاصة بالترجمة تحتوي على عدة أخطاء تتفوات في نسبتها بالنسبة لاختلاف المواقع, ويُمكن أن لا تكون هذه الأخطاء ذات تأثير بالغ الأهمية إن كانت في حالة الترجمة العادية, فأما أن كانت الترجمة تختص بالترجمة الأكاديمية فهنا ليس المجال لاحتمالية وقوع الأخطاء.

لذا من الأفضل أن يلجأ الباحث إلى من لديه الخبرة أو الإمكانيات التي تؤهله للترجمة أي إلى العنصر البشري.

هناك مواصفات محددة يجب توافرها في المُترجم المحترف لكي يستطيع ترجمة النصوص بالشكل السليم ومنها:

  • إلمام المُترجم بموضوع النص الذي عليه ترجمته من كافة جوانبه.
  • ويجب أن يكون المُترجم حاصل على مؤهل أكاديمي وشهادة في مجال الترجمة.
  • أن يعتمد المُترجم على المواقع المنتشرة على الإنترنت للترجمة تجنبا للوقوع في الأخطاء فكما ذكرنا فيجب على الترجمة الاحترافية لأي نص أن تكون خالية من الأخطاء.
  • ويُمكن أن يتم استخدام مواقع الإنترنت الخاصة بالترجمة في الترجمة العادية، حيث إن ورد بعض الأخطاء فلا يكون لها تأثير سلبي بالغ على النص.  
  • ويجب على المُترجم أن يلتزم بالأمانة والحياد والموضوعية فلا يمكنه القيام بأي تغيير في نص الترجمة بُناءا على أراءه الشخصية.
  • من الأمور الهامة أيضا التي يجب توافرها في المُترجم أن يكون مُلما بكل المعاجم والقواميس في اللغة المُختص بها, بما فيها من القواميس العلمية.
  • يجب أن يتحلى المُترجم بالصبر, وهذا لأنه قد يمتد بحثه لساعات طويلة وذلك  للوصول إلى المصطلح الصحيح والذي ربما كان يجهله, فجل من لا يسهو ولا كامل غير الله فمهما بلغت احترافية المُترجم لربما يقابل بعض المصطلحات التي لم يكن على علم بها.
  • يجب على المُترجم أن يكون مُلما بقواعد اللغة التي يختص بها والتي تتم الترجمة إليها.
  • يجب على المُترجم أن يكون لديه الوعي والمنطق الكافيين لكي يكون قادرا على فهم النصوص التي يعمل عليها، فلا يوجد مجال للترجمة الأكاديمية السليمة بدون الوعي الجيد حتى لا تقع أخطاء بسبب سوء الفهم.

يتحدث كل نص عن موضوع محدد وكل موضوع له تنسيقات خاصة به مثل الأبحاث القانونية، أو الاجتماعية، أو الإدارية، وغيرها, ولهذا يجب على المُترجم أن يكون على علم كافي بالتنسيقات الخاص بالنص يقوم بترجمته

الوسم: <span>موقع ترجمة نصوص</span>