ترجمة كتاب احترافية – اهميتها وأنواع الكتب ذو الترجمة المحترفة

ترجمة كتاب احترافية – اهميتها وأنواع الكتب ذو الترجمة المحترفة

ما هي خدمة ترجمة كتاب ؟

ترجمة كتاب عبارة عن ترجمة احترافية الهدف منها نقل أفكار الكاتب إلي مختلف المجتمعات ، إن الكتب عبارة عن نتاج فكري لشخص معين أراد أن يحول أفكاره و معلوماته الفضولية إلي كلمات و عبارات تعبر عن حالته أو حالة مجتمعه في زمنه ، و لذلك يسعي دائم الكاتب أن يصدر كتابه في مختلف اللغات حتي يستطيع أن تصل أفكاره إلي مختلف المجتمعات ليؤثر فيها علي نحو إيجابي ، فبدون ترجمة الكتب لا يمكن أن يستفيد الجمهور في مختلف المجتمعات من أفكار كاتبهم المفضل و التعرف علي أفكاره و أفكار مجتمعه ، و لذلك تسعي مختلف الشركات إلي تقديم خدمة ترجمة الاحترافية لمختلف الكتب المتخصصة بدقة و كفاءة عالية.

ما هي أنواع الكتب ذو الترجمة المحترفة؟

إن خدمة الترجمة تقدم لمختلف أنواع الكتب سواء كانت كتب ورقية أو الكترونية في مختلف المجالات العلمية والأدبية والسياسية ، و تتطلب هذه الخدمة دقة ، و خبرة ، و كفاءة عالية من جانب المترجم لكي تمكنه من تحويل سياق و أفكار الكاتب من لغة الي اخري دون وجود تحريف او تغيير في سياق الكلام المترجم منه ، و خاصة ان القارئ الأجنبي لا يملك أي وسيلة للتأكد من صحة ترجمة كتاب من خلال المقارنة بين النسخة الاصلية و النسخة المترجم منها ، و لذلك يجب ان تتمتع خدمة ترجمة الكتب بدقة و كفاءة عالية تمكن من شعور القارئ ان الكتاب المترجم بنفس جودة الكتاب الأصلي دون تحريف أو تغيير.

ترجمة الكتب

ترجمة الكتب

ما هي أهمية خدمة ترجمة الكتب؟

إن عملية ترجمة الكتب لا تقل أهمية عن عملية الكتابة بحد ذاتها ، فمترجم الكتب مسئول عن إيصال جوهر و أفكار الكتاب الأصلي المترجم منه دون تغيير أو إسقاط في أي معلومة من معلومات الكتاب ، فيجب أن تكون النسخة الاصلية و النسخة المترجم منها نفس الأسلوب و الصيغة و خاصة أفكار الكتاب هي التي يجب ان يركز عليها المترجم.

*هل تحتاج ترجمة الكتب إلي مترجم متخصص؟

إن ترجمة الكتب تحتاج إلى مترجمين يملكون حس إبداعي في كتابة الكتب، ويملكون الفهم الجيد لكافة قواعد النشر المتعلقة بقبول الكتب المترجمة للنشر ، فضلاً عن معرفته الثقافية الواسعة التي تمكنه من نقل أفكار المتاب المترجم منه دون المساس بلمسه و أفكار الكاتب المميزة و ايصالها للجمهور ، فعلي سبيل المثال إذا كانت الترجمة تتعلق بكتاب ادبي فلا يمكن اسناد ترجمة هذا الكتاب الا من خلال مترجم اجتاز الاختبارات الأدبية و اللغوية الملائمة للقيام بهذه المهمة ، و كذلك الامر في مختلف التخصصات.

ترجمة رسائل الماجستير

ترجمة رسائل الماجستير

ترجمة الأبحاث والرسائل العلمية مثل ترجمة رسائل الماجستير:

يحتاج الباحث الذي يتطلب ترجمة لبحثه أو رسالته العلمية مثل ترجمة رسائل الماجستير إلى نوع معين من الترجمة ولا يمكنه إستخدام الترجمة العادية, فيتم إستخدام ما يسمى بـ “الترجمة الأكاديمية”, وهي علم يعني بترجمة النصوص والأبحاث العلمية, وهي مختلفة عن الترجمة العادية..

ظهرت في أواخر القرن الماضي ما يُعرف بثورة الإنترنت, والذي جعل العالم يُشبه قرية صغيرة تحتوي على العالم بأثره, فنجد الإنتشار الكبير للمواقع الإلكترونية من مختلف لغات العالم, ومن ضمن هذه المواقع المنتشرة على الشبكة العنكبوتية مواقع للترجمة, وهدفت مواقع الترجمة هذه إلى جعل التواصل بين الناس أكثر سهولة, ولكن ما يعنينا أنه كيف لنا أن نتأكد من صحة هذه الترجمة ونتأكد من أنها خالية من الأخطاء؟؟

وفي الحقيقية أن الكثير من ترجمة تلك المواقع الخاصة بالترجمة تحتوي على عدة أخطاء تتفوات في نسبتها بالنسبة لإختلاف المواقع, ويُمكن أن لا تكون هذه الأخطاء ذات تأثير بالغ الأهمية إن كانت في حالة الترجمة العادية, فأما أن كانت الترجمة تختص بالترجمة الأكاديمية فهنا ليس المجال لإحتمالية وقوع الأخطاء.

لذا من الأفضل أن يلجأ الباحث إلى من لديه الخبرة أو الإمكانيات التي تؤهله للترجمة أي إلى العنصر البشري.

ترجمة رسائل الماجستير

ترجمة رسائل الماجستير

فهناك مواصفات محددة يجب توافرها في المُترجم الأكاديمي لكي يستطيع ترجمة النصوص مثل ترجمة رسائل الماجستير بالشكل السليم ومنها:

  • إلمام المُترجم الأكاديمي بموضوع البحث أو الرسالة العليمة من كافة جوانبها.
  • ويجب أن يكون المُترجم حاصل على مؤهل أكاديمي وشهادة في مجال الترجمة.
  • أن يعتمد المُترجم على المواقع المنتشرة على الإنترنت للترجمة تحاشيا للوقوع في الأخطاء فكما ذكرنا لا مجال للأخطاء في الأبحاث العلمية فأي خطا بها يكون له تاثيره على تقييمها وتقديرها وبالتحديد رسائل الدراسات العليا كالماجستير أو الدكتوراة.
  • ويُمكن أن يتم إستخدام مواقع الإنترنت الخاصة بالترجمة في الترجمة العادية، حيث إن ورد بعض الأخطاء فلا يكون لها تأثير سلبي بالغ على النص.  
  • ويجب على المُترجم الأكاديمي أن يلتزم بالأمانة العلمية والحياد والموضوعية فلا يمكنه القيام بأي تغيير في نص الترجمة بناءا على أراءه الشخصية.
  • من الأمور الهامة أيضا التي يجب توافرها في المُترجم الأكاديمي أن يكون مُلما بكل المعاجم والقواميس في اللغة المُختص بها, بما فيها من القواميس العلمية.
  • يجب أن يتحلى المُترجم الأكاديمي بالصبر, وهذا لأنه قد يمتد بحثه لساعات طويلة وذلك  للوصول إلى المصطلح العلمي الصحيح والذي ربما كان يجهله, فجل من لا يسهو ولا كامل غير الله فمهما بلغت إحترافية المُترجم لربما يقابل بعض المصطلحات التي لم يكن على علم بها.
  • على المُترجم الأكاديمي أن يكون مُلما بقواعد اللغة التي يختص بها والتي تتم الترجمة إليها.
  • يجب على المُترجم الأكاديمي أن يكون لديه الوعي والمنطق الكافيين لكي يكون قادرا على فهم النصوص التي يعمل عليها، فلا يوجد مجال للترجمة الأكاديمية السليمة بدون الوعي الجيد حتى لا تقع أخطاء بسبب سوء الفهم.
  • يتحدث كل بحث علمي عن موضوع محدد وكل موضوع له تنسيقات خاصة به مثل الأبحاث القانونية، أو الإجتماعية، أو الإدارية، وغيرها, ولهذا يجب على المُترجم الأكاديمي أن يكون على علم كافي بالتنسيقات الخاص بالرسالة التي يترجمها.
الوسم: <span>ترجمة الكتب الانجليزية</span>