كيفية كتابة السيرة الذاتية بطريقة احترافية للحصول على وظيفة مناسبة

كيفية كتابة السيرة الذاتية بطريقة احترافية للحصول على وظيفة مناسبة

إن السيرة الذاتية تعتبر وسيلة دعاية لصاحبها لكي يستعرض بها مهاراته أمام صاحب العمل، أي إنها بوابة الوصول للوظيفة ولذلك لا بد من كتابتها بشكل صحيح وليست السيرة الذاتية التي تؤهل صاحبها للوظيفة، وإنما كتابة السيرة بشكل مناسب هي التي تؤهله وتأتي بعدها المرحلة الثانية وهي مرحلة المقابلة الشخصية مع صاحب العمل، ولذلك من المهم أن تخبر صاحب العمل عن مؤهلاتك الوظيفية التي تجعلك مؤهل لكي تشغل تلك الوظيفة، وبالتالي فهي نظرة عامة توثق بها مهاراتك العملية والعلمية، وتعتبر اختصاراً للكلمة اللاتينية “مسار الحياة” والتي تستعرض أهم المهارات الشخصية مثل خبرة العمل التي اكتسبتها خلال سنوات، الإنجازات والجوائز التي حصلت عليها، المنح الدراسية إن وجدت، الدورات الدراسية الأكاديمية، المشاريع البحثية التي قمت بها، أعمال منشورة سواء مطبوعة أو رقمية وبالتالي هي همزة وصل بين طالب العمل وأصحاب الأعمال وبالتالي يجب أن تكون واضحاً ودقيقاً فيما تكتبه مع إبراز المميزات والمهارات والقدرات والشهادات الأكاديمية، حيث انك ترسل ملخص لحياتك المهنية والتي تتيح لصاحب العمل رسم صورة خيالية عن شخصية المتقدم للوظيفة، وبالتالي فهي مفتاح الوصول إلى المقابلة الشخصية، وبالتالي لا تتوقع أن تبهر صاحب العمل من اللحظة الأولى ولكن من الضروري وجود الكثير من المثابرة والوقت والجهد.

تعريف السيرة الذاتية:

هي من أنواع الكتابة اللاتينية والتي تعني فن السرد، حيث يقوم الفرد بسرد حياة الشخص، حيث انها بيان أو تقرير شخصي ويستعرض بعض المفاهيم الشخصية الخاصة بالمؤهلات الشخصية التي تؤهل لوظيفة ما ويمكن تعريفها أيضاً بانها صفحة تسويقية تعرض مهارات وإنجازات الطالب بشكل منظم بهدف الحصول على وظيفة ما. وبالتالي هو كتيب للدعاية، التي تظهر لصاحب العمل انجازاتك وخبراتك في العمل، وبالتالي كما يُقال في اللغة التسويقية انه يقوم ببيع نفسه وتسويق خبراته وإنه أنسب شخص للوظيفة، فالسيرة الذاتية المكتوبة بإتقان تعطي فكرة لصاحب العمل انه سيصبح موظف يحوز على التقدير، أما السيرة المكتوبة بإهمال تُحرم صاحبها من خوض التجربة.

الهدف من كتابة السيرة الذاتية:

الهدف من كتابة السيرة الذاتية هو إعطاء فكرة مبدئية لصاحب العمل عن التقدم للوظيفة، وعرض مؤهلات وخبرات الشخص، ويجب أن تكون مختصرة قدر الإمكان وعرض مؤهلات الشخص العلمية بهدف الحصول على وظيفة مناسبة، غالباً ما تكون صفحة واحدة بسبب عدم وجود وقت كافٍ لأن مدير التوظيف وقتاً أقل من الثانية فإذا أعجبته وضعها في مكان مناسب لتفحصها مرة أخرى وبالتالي يُنصح عند كتابة السيرة الذاتية أن تكون:

  • جذابة: والمقصود بجذابة هنا لا تعني ألوانها ولكن أن تكون مرتبة ومسلسلة منطقياً.
  • ان تكون سهلة القراءة.
  • أن تكون خالية من الأخطاء الإملائية، مع الحصول على التراكيب اللغوية الصحيحة.
  • ألا تحتوي على صورة شخصية للمتقدم.
  • أن يكون للشخص أكثر من سيرة ذاتية لكي تتناسب مع الشركة التي يتقدم لها.
  • تكون مختصرة بأقصى حد ممكن مع الحرص على احتوائها على كافة البيانات والمعلومات مثل الاسم والعنوان ومعلومات الاتصال.
  • أن تحتوي على الهدف الذي من أجله تم التقدم للوظيفة.
  • سبب رئيسي في تسويق الفرد لنفسه.
  • عامل مهم في تحقيق طموحات الانسان.

العناصر الواجب توافرها في السيرة الذاتية:

معلومات شخصية:

يجب أن تحتوي السيرة الذاتية على معلومات شخصية مثل الاسم والعنوان وهاتف للتواصل والحالة الاجتماعية مثل إذا كان أعزب، متزوج والجنسية والعنوان والبريد الإلكتروني ويجب ان يكون رسمياً.

الهدف:

ويجب كتابة الهدف الذي يتطلع إليه المتقدم من التقدم للوظيفة بالإضافة إلى طموحه للعمل في الإدارة التي يرغب بها.

التعليم والمؤهلات:

يجب كتابة قدرات الشخص ومؤهلاته التي تؤهله للوظيفة، وتكتب بشكل تنازلي، حيث ترتب المراحل التعليمية المنجزة بدءاً بالتحصيل العلمي الحديث يليه الأقدم ثم الأقدم منه، مع ذكر الجهة التعليمية وعنوانها، وذكر تاريخ التخرج بالشهر والسنة، بالإضافة إلى إضافة أي انجاز علمي تم الحصول عليه أو المتوقع الحصول عليه، ومن المستحسن عدم كتابة أي معلومات عن مرحلة الثانوية طالما أن المتقدم خريجاً جامعياً.

الكورسات:

وهي الدورات التي حصل عليها المتقدم لتزويد نفسه بمعلومات وتقويه نفسه لمجال العمل مثل كورس الحاسب الألى وكورس اللغة الإنجليزية.

المهارات:

ونقصد بها هنا المهارات الشخصية التي يتمتع بها الفرد مثل القدرة على العمل تحت ضغط، والقدرة على عمل وتحمل أعباء العمل الإضافية ويجب ان تكون واقعية وليست بداعي الاستعراض فقط.

الهوايات:

مثل القراءة والرياضة وغيرها.

الجوائز والمكافآت:

ويجب أن يذكر المكافآت والجوائز التي حصل عليها سواء كان في فتره عمله السابق أو فترة الدراسة.

الأعمال التطوعية:

وهو جزء اختياري وفيها يذكر المتقدم إذا ما قام بعمل أي عمل تطوعي

الأشخاص المُعرفون:

على الفرد أن يكتب الأشخاص الذي قام بالعمل لديهم ويجب أن يكونوا غير مقربين له ويجب أن تأخذ موافقتهم وأن تكتب أسماؤهم ومراكزهم الوظيفية وأرقام هواتفهم حيث يتسنى لمدير التوظيف أن يتواصل معهم.

 

يًفضل ان تكون السيرة الذاتية على خطاب التقديم ويعتبر أصعب من كتابة السيرة الذاتية نفسها، لأنه يجعل للمتقدم أولوية في الحصول على الوظيفة من قبل مدير التوظيف، ويمتاز بانه ممتع ويحتوي على مؤهلات المتقدم، لا بد من أن تكون كلماته مختارة بعناية وأفكاره مرتبة ومنسقة، ويكون هذا الخطاب موجهاً لشركة معينة وعليه يجب ألا يكون عاماً، وتوضع فيه وسيلة اتصال مناسبة واضحة في حالة القبول ويفضل أن يتابعها بعد إرسالها في بريده الإلكتروني.

كتابة السيرة الذاتية

أهمية السيرة الذاتية:

تعتبر وسيلة هامة لتوصيل صورة عن شخصية المتقدم والتي بها يقوم بتسويق نفسه إلى صاحب العمل أو مديري الموارد البشرية.

طريقة عمل السيرة الذاتية بشكل احترافي:

  • فيما عرفنا أن السيرة الذاتية هي وسيلة لكي يعرض صاحبها مؤهلاته وخبراته بشكل علمي وموضوعي لصاحب العمل وبالتالي تعتبر البوابة التي يمكن الوصول من خلالها إلى منصب هام أو الطموح إلى تحقيق أهداف معينة، وبالتالي تؤهلك للوصول إلى المقابلة الشخصية مع صاحب العمل ولذلك من الضروري أن نعرض بها أهم المؤهلات والمهارات التي يتمتع بها المتقدم بالوظيفة والجزء الأول من كتابة البيانات السيرة الذاتية هي كتابة البيانات الشخصية والتي تنقسم الى قسمين:

القسم الأول:

وبه تكتب البيانات الشخصية الخاصة باسم المتقدم وعنوانه وطرق الاتصال به والبريد الإلكتروني، مثل محمد احمد شارع جمال عبدالناصر mohamedahmed@Gmail.com

والقسم الثاني:

يكون في نهاية السيرة الذاتية، الهدف الوظيفي والذى يعتبر أهم جزء في كتابة السيرة الذاتية حيث إذا كان المتقدم على علم بتلك الأهمية كان الأجدر في الحصول عليها، حيث أن ضياع الوقت في كتابة الأهداف العامة أمر لا طائل منه مثال أحب أن أعمل في مجال المحاسبة لأنه مجال واسع إنه هدف غير محدد أما الهدف المتخصص أحب أن اعمل في مجال الرياضيات ، الجزء الخاص بالخبرات والتعلم وفى هذا الجزء تبدأ بكتابة الخبرات التي تعلمتها في الوظيفة السابقة، أما إذا كنت حديث التخرج فتبدأ بكتابة الشهادات التي حصلت عليها، إذا كنت تعمل في السابق فتبدأ في كتابة السطر الأول تاريخ الوظيفة من وإلى والسطر الثاني جهة العمل والدولة التي كنت تعمل بها، والسطر الثالث طبيعة العمل في الوظيفة وحجم الشركة وعدد العاملين بها والسطر الرابع الإنجازات التي حققتها الشركة مثل شركة أوراسكوم من 2001 وحتى 2005 –مدير مشروعات – جمهورية مصر العربية  – انشاء عمارات سكنية، 500 موظف، من أكبر شركات الإنشاء – مشروع إسكان أكثر من 500 عمارة سكنية، ويستحب أن تكتب الوظيفة التي هي قبلها بمعنى من الأحدث إلى الأقدم وأن تكون مرتبطة بالوظيفة التي تتقدم لها.

  • أما إذا كنت خريج حديث فتكتب الشهادات الدراسة مثل بكالوريوس تجارة قسم محاسبة – دبلومة مهنية في الحاسب الألى – ماجيستير في الرياضيات – كورس رياضيات في الجامعة الامريكية في الفترة من كذا لكذا – كورس TOTمن جامعة القاهرة في الفترة من كذا لكذا.

مهارات الحاسب الألى:

ويكتب فيها المهارات الخاصة بالحاسب الألى مثال باللغة العربية مايكروسوفت أوفيس: جيد جداً – أوتلوك ممتاز – تكنولوجيا المعلومات جيد جداً أما بالإنجليزية Microsoft office: very good – outlook very good – information technology very good.

المهارات اللغوية:

ويقوم بكتابة اللغة التي يتقنها مثل: اللغة العربية – اللغة الأم – اللغة الإنجليزية جيد جداً واللغة الفرنسية جيد جداً.

المهارات الاجتماعية والتطوعية:

ويعتبر هذا أهم جزء في كتابة السيرة الذاتية حيث إنه يكشف عن شخصية المتقدم للوظيفة لمسئول الموارد البشرية أو صاحب العمل، إذا ما كان شخصية متعاونة أم لا، لديه استعداد على التعرف على الاخرين، لديه حس للعمل ضمن جماعة مثل جمعية رسالة للأعمال الخيرية بالمهندسين في الفترة من كذا لكذا –جمعية صناع الحياة في قنا في الفترة من كذا لكذا – جمعية الرحمة للأعمال الخيرية.

البيانات الشخصية من القسم الثاني:

والتي لم يتم كتابتها في الجزء الأول مثل تاريخ الميلاد 8—5-1996 – محل الميلاد – جمهورية مصر العربية – الجنسية مصري – الحالة الاجتماعية أعزب وبالتالي يجب التركز على ضرورة كتابة اسم البريد الإلكتروني ويجب اختياره بعناية بحيث يكون لائق فلا يجوز على سبيل المثال كتابة محمد الكوماند ومن المستحب ان يكون مشتقاً من الاسم الأصلي مثلاً إذا كان اسم المتقدم محمد أسامة MohamedOsama@yahoo.com.

  • يجب التركيز على الإيجابيات مع المدير ولا يجب ذكر سلبيات، أو ذكر درجات دراسية هابطة.
  • إذا كان مشروع التخرج له علاقة بالوظيفة المتقدم لها، من المستحسن كتابتها في السيرة الذاتية.
  • إذا تم أخذ تدريب لمدة 3 شهور مثلاً في احدى الشركات أو أقل أو أكثر فيجب كتابتها.
  • عدم ذكر التفاصيل الغير ضرورية والتي ليس لها علاقة بالوظيفة.
  • نبدأ بكتابة العبارات التي تجذب انتباه مسئول الموارد البشرية أو صاحب العمل.
  • عدم كتابة أي اختصارات الكلمات.

الخاتمة:

  • إمكانية التعرف على السيرة الذاتية ومكوناتها.
  • التعرف على هدف السيرة الذاتية وأهميتها.
  • التعرف على النقاط الهامة التي يجب أن يراعيها المتقدم لوظيفة ما مثل ذكر دورات حاز عليها تعزز من فرص قبوله في الوظيفة.
  • ذكر النقاط التي سوف التي تهيئ رسم لوحه عن المتقدم لمسئول الموارد الشخصية والتي تجعله يدرك بانه الشخص المناسب لتلك الوظيفة.
  • ذكر المهارات الشخصية مثل القدرة على تحمل وجود أعمال إضافية والقدرة على العمل في جماعة، والقدرة على الإضافة إلى الوظيفة وكل ذلك يؤهله للحصول على الوظيفة وبالتالي يجب مراعاة تلك النقاط والتي تجعل هناك فرصة للمتقدم في الخطوة التالية وهي مرحلة المقابلة الشخصية والتي تكون بمثابة خوض معركة على الوظيفة وإذا كانت السيرة الذاتية مكتوبة في شكل خطاب والتي تعتبر أصعب ما يمكن والتي تكون فيها الأفكار بشكل منظم فهي عبارة عن بطاقة الهوية والتي تميزك عن غيرك لأنها تظهر ماهيتك.

اطلب الخدمة واحصل على سيرتك الذاتية الأن لزيادة فرصتك في القبول للوظيفة التي تتمناها

الوسم: <span>السيرة الذاتية</span>