ترجمة نصوص مختلف المجالات من لغة الي اخرى

ترجمة نصوص مختلف المجالات من لغة الي اخرى

ترجمة نصوص مختلف المجالات من لغة الي اخرى بدأ الاحتياج اليها بكثرة في اواخر القرن الماضي حيث ظهرت ما يُعرف بثورة الإنترنت, والذي جعل العالم يُشبه قرية صغيرة تحتوي على العالم بأثره, فنجد الانتشار الكبير للمواقع الإلكترونية من مختلف لغات العالم, ومن ضمن هذه المواقع المنتشرة على الشبكة العنكبوتية مواقع للترجمة, وهدفت مواقع ترجمة النصوص هذه إلى جعل التواصل بين الناس أكثر سهولة, ولكن ما يعنينا أنه كيف لنا أن نتأكد من صحة هذه الترجمة ونتأكد من أنها خالية من الأخطاء؟؟

وفي الحقيقية أن الكثير من ترجمة تلك المواقع الخاصة بالترجمة تحتوي على عدة أخطاء تتفوات في نسبتها بالنسبة لاختلاف المواقع, ويُمكن أن لا تكون هذه الأخطاء ذات تأثير بالغ الأهمية إن كانت في حالة الترجمة العادية, فأما أن كانت الترجمة تختص بالترجمة الأكاديمية فهنا ليس المجال لاحتمالية وقوع الأخطاء.

لذا من الأفضل أن يلجأ الباحث إلى من لديه الخبرة أو الإمكانيات التي تؤهله للترجمة أي إلى العنصر البشري.

هناك مواصفات محددة يجب توافرها في المُترجم المحترف لكي يستطيع ترجمة النصوص بالشكل السليم ومنها:

  • إلمام المُترجم بموضوع النص الذي عليه ترجمته من كافة جوانبه.
  • ويجب أن يكون المُترجم حاصل على مؤهل أكاديمي وشهادة في مجال الترجمة.
  • أن يعتمد المُترجم على المواقع المنتشرة على الإنترنت للترجمة تجنبا للوقوع في الأخطاء فكما ذكرنا فيجب على الترجمة الاحترافية لأي نص أن تكون خالية من الأخطاء.
  • ويُمكن أن يتم استخدام مواقع الإنترنت الخاصة بالترجمة في الترجمة العادية، حيث إن ورد بعض الأخطاء فلا يكون لها تأثير سلبي بالغ على النص.  
  • ويجب على المُترجم أن يلتزم بالأمانة والحياد والموضوعية فلا يمكنه القيام بأي تغيير في نص الترجمة بُناءا على أراءه الشخصية.
  • من الأمور الهامة أيضا التي يجب توافرها في المُترجم أن يكون مُلما بكل المعاجم والقواميس في اللغة المُختص بها, بما فيها من القواميس العلمية.
  • يجب أن يتحلى المُترجم بالصبر, وهذا لأنه قد يمتد بحثه لساعات طويلة وذلك  للوصول إلى المصطلح الصحيح والذي ربما كان يجهله, فجل من لا يسهو ولا كامل غير الله فمهما بلغت احترافية المُترجم لربما يقابل بعض المصطلحات التي لم يكن على علم بها.
  • يجب على المُترجم أن يكون مُلما بقواعد اللغة التي يختص بها والتي تتم الترجمة إليها.
  • يجب على المُترجم أن يكون لديه الوعي والمنطق الكافيين لكي يكون قادرا على فهم النصوص التي يعمل عليها، فلا يوجد مجال للترجمة الأكاديمية السليمة بدون الوعي الجيد حتى لا تقع أخطاء بسبب سوء الفهم.

يتحدث كل نص عن موضوع محدد وكل موضوع له تنسيقات خاصة به مثل الأبحاث القانونية، أو الاجتماعية، أو الإدارية، وغيرها, ولهذا يجب على المُترجم أن يكون على علم كافي بالتنسيقات الخاص بالنص يقوم بترجمته

كيفية ترجمة : الجمل الطويلة وجمل الوصل؟

كيفية ترجمة : الجمل الطويلة وجمل الوصل؟

كيفية ترجمة الجمل الطويلة وجمل الوصل؟

الجملة هي الوحدة التي نتعامل معها أثناء ترجمة النصوص ويجب على المترجم فهم مفرداتها وعلاقاتها النحوية وعلاقاتها مع الجمل من حولها، فبعض الجمل تمثل صعوبة لما تحمله من تركيب نحوي أو أسلوب صياغة محصور على اللغة المصدر.

عندما يواجه المترجم الفوري مثل هذه الجمل يتناسى النص الأصلي ويترجم النص بكلمات مختلفة ينقل بها رسالة النص وهذا ما يسمى إعادة الصياغة  وهي “قدرة المترجم على الحفاظ على معنى النص في سياقه وإيصال رسالته المبطنة بخلاف مجرد النقل الحرفي للنص”

وإعادة الصياغة ليست حصرًا على الترجمة الشفهية ويمكن استخدامها في الترجمة التحريرية عند مواجهة مثل هذه الجمل، فالحل الأمثل ل كيفية ترجمة الجمل الطويلة هو:

  • تقسيم محتوى الجملة إلى أجزاء وجمل أقصر.
  • استخدام أدوات الربط المناسبة.
  • الالتزام بمفردات النص الأصلي قدر الإمكان.

ليس من اللازم ترجمة الجملة الواحدة إلى جملة واحدة تقابلها، فتمسك المترجم بتركيب النص الأصلي ينتج ترجمة صعبة القراءة وغير مفهومة؛ لأن أسلوب الكتابة العربية يختلف عن الإنجليزية بميله إلى الجمل القصيرة التي ترتبط بأدوات العطف والاستئناف وعلامات الترقيم المناسبة، ومثال ذلك:


Long sentences are also problematic in writing because, even if they are punctuated properly, they can be hard to read since readers often want a pause, and writers need to be aware of this and consider the effect that any writing has on the reader.

ويمكن ترجمتها مع إضافة أدوات الربط وعلامات الترقيم الملائمة كالتالي:

إن الجمل الطويلة تعد أيضًا أحد إشكاليات الكتابة؛ لما تشكله من صعوبة في القراءة وإن احتوت على علامات الترقيم المناسبة، وذلك لأن القرّاءعادةً يرغبون في التوقف لبرهة، وعلى الكاتب أن يأخذ بالاعتبار الانطباع الذي يتركه في كتاباته.

  • .The builder who erects very fine houses will make a large profit

الجملة الأولى هي جملة وصل محددة    (restrictive relative clause)

وتترجم إلى جملة صلة في اللغة العربية، كالتالي تحدد الفاعل،

سيحصل البنَّاءُ الذي يبني بيوتاً جميلة جداً على ربح كبير

ولابأس في ذلك إن طالت الجملة، طالما أن العلاقات بين عناصرالجملة واضحة، ومثال ذلك مقولة إدجار آلن بو:

Those who dream by day are cognizant of many things which escape those who dream only by night.

يدرك من يستغرقون في أحلام اليقظة العديد من الأمور التي يتملص منها من يحلمون في المساء فقط

أما مثال النوع الآخر فهو:

(2) .The builder, who erects very fine houses, will make a large profit

فالجملة ذاتها أصبحت جملة وصل غير محددة  (non-restrictive relative clause)

لأن استخدام الفاصلة يدل على أن هذه المعلومة إضافية، ويمكن ترجمتها إلى جملتين لتفادي الجمل الطويلة، وذلك بإسقاط الاسم الموصول عند ترجمتها، والاستعاضة عنه بأدوات العطف، كالتالي:

يبني ذلك البنَّاءُ بيوتاً جميلة جداً، وسيحصل لقاء ذلك على ربح كبير.

أو بالتعامل معها كجملة توضيحية فتتأخر:

سيحصل ذلك البنَّاءُ على ربح كبير لأنه يبني بيوتاً جميلة جداً.

الوسم: <span>ترجمة نصوص انجليزية</span>