ما الفارق بين الترجمة الطبية التحريرية والفورية؟

ما الفارق بين الترجمة الطبية التحريرية والفورية؟

تعد خدمة الترجمة الطبية من أكثر أنواع خدمات الترجمة صعوبة، نظرًا للمستوى العالي من الصعوبة والمخاطر التي قد تنجم عن أي خطأ، ففي كثير من الحالات يؤدي خطأ واحد إلى خسارة حياة شخص ما، هذا بالإضافة إلى كونه مجال نشاط عالي التخصص، قد يكون التطوير والتدريب المستمر متأصلين في الإتقان في أي مجال، ما عدا أنها ذات أهمية خاصة في حالة خدمة الترجمة الطبية، لأنها وظيفة لا تتوقف عن التعلم أبدًا، وذلك لأن الطب والدواء صناعات ابتكارية تنتج العديد من التقنيات الجديدة وكل تقنية ينتج بدوره منتجات وإجراءات ومتطلبات جديدة كل يوم تقريبًا، وإذا كنت لا تزال تعتقد أنك تريد أن تصبح مترجمًا طبيًا، فأنت في المكان المناسب، فإليك كل ما تحتاج لمعرفته لتصبح مترجم طبي محترف وفائق الدقة.

محتويات المقال:

  • ما تعريف خدمة ترجمة طبية؟
  • ما أهمية خدمة الترجمة الطبية؟
  • ما الفارق بين الترجمة الطبية التحريرية والفورية؟
  • ما تصنيفات الأفراد الذين يحتاجون لأعمال خدمة ترجمة طبية؟
  • ما الشروط التي يجب أن تتوافر فيمن يقوم بأعمال خدمة ترجمة طبية؟
  • ما أبرز أعمال خدمة الترجمة الطبية؟
  • الخاتمة.

تعتبر خدمة الترجمة الطبية إحدى الفئات المعقدة للترجمة، ويمكن أيضًا إدراجها ضمن تصنيف أكثر دقة، وهو “الترجمة العلمية”، والتي تشمل العديد من المجالات، خدمة ترجمة طبية لا تشبه الأنواع الأخرى من الترجمات القياسية، ويتطلب جهدًا مضاعفًا، والمعلومات المتعلقة به متاحة فقط للمختصين، فمثلاً في حالة ترجمة نص اجتماعي أو متداول، فالأمر سهل، ويمكن أن يقوم به شخص لديه مكونات أولية أو وسيطة بلغة معينة، بينما خدمات ترجمة طبية تتطلب خبرة عميقة، ولن تنجح معهم في فتح الأذرع، ونتيجة ذلك فشل ذريع، وهو ما ننصح به العملاء دائمًا، وخاصة أولئك الذين يعملون لدى وسطاء، ومن لا يجيدون اللغة المترجمة بالكامل، وهذه الفئة هي الأكثر عرضة للوقوع في براثن الفلاسفة والمطالبين بالمعرفة، لذا توخي الحذر والحذر ولضمان نزاهة وشفافية ودقة القائمين على تنفيذ الترجمة الطبية.

ما تعريف خدمة ترجمة طبية؟

خدمة ترجمة طبية هي عملية نقل النصوص المتعلقة بمجال الصحة والطب من لغة تسمى لغة المصدر إلى إحدى اللغات الأخرى، والمعروفة باسم اللغة الهدف، مع تعدد أنواع اللغات المصدر والهدف، لكن أبرز الترجمات الطبية هي من الإنجليزية إلى العربية، حيث أن معظم المناهج الطبية في بلادنا العربية يتم تدريسها باللغة الإنجليزية.

ما الفارق بين الترجمة الطبية التحريرية والفورية؟

تتطلب كل من خدمة ترجمة طبية التحريرية والفورية مؤهلات محددة وخلفية أكاديمية وثقافية طويلة الأمد في المجال الطبي وإتقان لغوي في كل من اللغة الأصلية والهدف، يتعامل المترجم الطبي مع البيانات والتقارير الطبية والمعلومات الحساسة المتعلقة بحياة الناس، إلا أن المهنتين مختلفتين وكل منهما تتطلب العمل في بيئة فريدة تضم أدوات وآليات مختلفة، في حالة المترجمين يتعامل المترجمون معها الأوراق الطبية، والأبحاث الطبية، والمقالات للنشر في الصحف والمجلات الطبية والأكاديمية، وكتابة المحتوى الطبي للنشر من خلال المواقع الطبية، وبروتوكولات الدراسات، وغيرها من المحتويات المكتوبة اللازمة لدوام صناعة الطب والرعاية الطبية والصناعات الدوائية، وأثناء ذلك الترجمة، يمكن إجراء المزيد من الأبحاث حول موضوع الترجمة، وقراءة النص أكثر من مرة، واستخدام القواميس، وهناك المزيد من الفرص لاكتشاف المصطلحات التقنية الغريبة أو المعقدة والكشف عنها، وتحرير المحتوى المترجم.

من ناحية أخرى، حيث توجد الترجمة الطبية الفورية، يقوم المترجمون الفوريون بالترجمة على الفور، ولا يمكنهم الاعتماد إلا على ذاكرتهم ومهاراتهم في التقاط الجملة وفهمها وتحويلها إلى ما يعادلها في اللغة الهدف أو أدوات CAT، وغالبًا ما يضطر المترجم إلى التبديل بين المهام في غضون ثوانٍ، حيث ليستمع بلغة واحدة ويخزنها في ذاكرته ويقوم بنقل سريع في ذاكرتهم ثم يبدأ في التفصيل بلغة أخرى، وهذا يعني أنه يتطلب فهماً عميقاً للبعد الثقافي لكلتا اللغتين، ومهارات استماع جيدة، هذه مهارات الاتصال الفعال وكذلك الاهتمام بالتفاصيل.

تخضع الترجمة الطبية، سواء كانت تحريرية أو فورية، لرقابة شديدة في معظم البلدان، يتطلب إجادة كاملة للغة في كل من اللغة المصدر واللغة المستهدفة، وبعض المؤهلات التي تثبت الكفاءة اللغوية والخلفية الأكاديمية، أما بالنسبة للاعتماد، يتطلب ذلك اتباع برامج تدريبية معتمدة واجتياز الاختبارات أمام اللجان أو الهيئات المعنية بالاعتماد أو التصديق على التراخيص لممارسة أعمال الترجمة.

 ما تصنيفات الأفراد الذين يحتاجون لأعمال خدمة ترجمة طبية؟

  • طلاب المرحلة الجامعية: يدرس طلاب الطب مناهجهم باللغتين الإنجليزية أو الفرنسية حسب طبيعة الجامعة، ولا شك أن كثرة المناهج وصعوباتها قد تجعل الفرد بحاجة إلى المساعدة، لذا فإن مكاتب خدمات ترجمة طبية هي كثيرا ما يلجأ إلى؛ لتوفير الوقت على نفسه، وللحصول على ترجمات دقيقة تسهل المنهج الدراسي، وقد يكون هذا جزئيًا أو كليًا حسب احتياجات الطالب ، ونعلم أن معظم طلاب الطب لدينا لديهم معرفة باللغة الإنجليزية، ولكن هذا المجال لا يكفي بالنسبة له بالمعارف التقليدية، ومن الضروري وجود آليات بحث للمصطلحات والمفردات الطبية.
  • الباحثون الطبيون: يتخرج الآلاف من الأطباء كل عام، ولن يتمكن أي منهم من العمل في منصب متميز بدرجة البكالوريوس، وعليهم الذهاب إلى الدراسات العليا، كي يكون متخصصًا في مجال معين؛ ويوجد متخصصون في مجال الجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي، والقلب، والأوعية الدموية، وعلم المناعة، والأورام، ولا ننسى ذلك في طب الأسنان، ومن مطالب طبيب أن يتخصص في بعض الدول العربية للحصول على درجة أعلى في مجال معين، لذلك من الضروري الحصول على درجة الماجستير ثم الدكتورة وكلاهما يتطلب إعداد ومناقشة أطروحة علمية، وهنا تظهر أهمية خدمة الترجمة الطبية؛ نظرا لحاجة الطلاب في هذه المرحلة للاستعانة بالعديد من الدراسات والمراجع الأجنبية، حسب التخصص الذي يدرسه الباحث الطبي، والهدف هو دراسة مشكلة حديثة وتوثيقها بالمراجع.
  • الممارسون الطبيون: إن مهنة الطب على علم دائمًا. هناك شيء جديد كل يوم، ومحطة المعرفة في هذا الصدد لم تتوقف عند ما تم تدريسه داخل أروقة الجامعات أو المعاهد المتعلقة بالطب بمختلف الأسماء، فالطب مكان يقف فيه الجميع على شاطئه مهما حاولوا الإبحار، والطالب الذي يريد التفوق لن يتمكن من تحقيق أهدافه إلا من خلال المتابعة الجادة والتعلم، وبالتأكيد هناك أنواع طبية جديدة العلوم التي يصعب فهمها وتتطلب مترجمين طبيين متخصصين، وهنا تبرز أهمية خدمة الترجمة الطبية كحل مثالي للتقدم العلمي.

لذا نولي في شركة إمتياز للترجمة المعتمدة أهمية كبيرة لأعمال خدمة ترجمة طبية التخصصية نظراً للدور الخطير والرئيسي الذي يلعبه هذا النوع من الترجمة في صحة الأفراد، حيث أن خدمة ترجمة طبية التخصصية لا تحتمل أي نوع من الأخطاء وإن كانت صغيرة، فالخطأ الواحد في المصطلح الطبي أو التعليمات الطبية قد يتسبب بمشاكل صحية كبيرة، ويمكن أيضاً في حالات نادرة، ووفقاً للحالة الصحية، أن يتسبب بوفاة الفرد المعني.

ما الشروط التي يجب أن تتوافر فيمن يقوم بأعمال خدمة ترجمة طبية؟

إن مُزاولة مهنة الترجمة الطبية لابد لها من مقومات أو شروط، ومن أهمها ما يلي:

تأتي معرفة المصطلحات الطبية في مقدمة الشروط التي يجب أن يتميز بها من يقوم بمهام ترجمة طبية، ولكي نكون منصفين لن يتمكن الأحد من إتقان جميع المصطلحات الطبية بالكامل 100٪، والسبب في ذلك هو وجود جديد كل يوم ولكن يجب أن يكون المترجم محاطًا بالمصطلحات والمفردات والتركيبات الطبية قدر الإمكان.

  • خلو النصوص المترجمة من الأخطاء:

من بين أبرز الشروط التي يجب أن يتَّسم بها المترجم الطبي أن تخلو أعمال ومنتجاته من أي أخطاء، وهناك أكثر من نوع من الأخطاء، ومن بينها الأخطاء الإملائية، وأخطاء القواعد النحوية، والأهم من هذا وذاك الأخطاء العلمية، والتي تحدث نتيجة ترجمة مفردة بشكل خاطئ، وذلك يأخذنا إلى منحى مهم، وهو أهمية الابتعاد عن نمط الترجمة الحرفية، والتي يمكن أن تؤدي إلى فهم خاطئ للنصوص الطبية المترجمة.

  • الرغبة في التطور والاطلاع المستمر:

من أبرز الشروط التي يجب أن يتسم بها المترجم الطبي خلو عمله ومنتجاته من أي أخطاء، وهناك أكثر من نوع من الأخطاء، منها الأخطاء الإملائية، والأخطاء النحوية، وأهم الأخطاء العلمية التي تحدث نتيجة ترجمة غير صحيحة، يأخذنا هذا في اتجاه مهم، وهو أهمية الابتعاد عن نمط الترجمة الحرفية، مما قد يؤدي إلى سوء فهم النصوص الطبية التي يتم ترجمتها.

يجب أن يسير مسار المترجم الطبي في نفس اتجاه الطبيب، لذلك من الضروري قراءة كل ما يتعلق بالمجال، مثل المجلات الطبية، والمواقع المتعلقة بالمجال، وموقع الإنترنت في مختلف التخصصات الطبية، والهدف هو التعرف على أكبر عدد من التركيبات والمصطلحات، وهذا العنصر ذو أهمية كبيرة، فهو يوفر وقت المترجم بنسبة كبيرة، ويجعله قادرًا على إنهاء المهام الموكلة إلى خدمة ترجمة طبية في أقل فترة من زمن.

  • معرفة مناسبة بأصول التعامل مع الحاسب الآلي:

تعتبر معرفة الدرجة المناسبة لقواعد التعامل مع أجهزة الكمبيوتر من الشروط التي يجب أن يتميز بها من يقوم بعمل خدمة ترجمة طبية (المترجم الطبي)، وكلما زادت تلك المعرفة كان المترجم أعلى من أقرانه، لأن هذه المعرفة تساعد المترجم الطبي في صياغة النصوص؛ من خلال كتابة البرامج، وبطريقة منضبطة، لا شك أن برنامج الوورد هو المساعد الأول في جميع الأعمال الكتابية لجميع الخدمات التعليمية، وبدونه سيكون هناك نقص في الخدمة المقدمة، بالإضافة إلى القدرة على استخدام الكمبيوتر، في تحديد المصطلحات التي يصعب فهمها والتركيبات اللغوية.

يجب أن تحذر مجموعة المحادثة لدينا وتحذر من استخدام مواقع الترجمة الإلكترونية أو الآلية لأعمال خدمة ترجمة طبية؛ هذه الطريقة فاشلة، ونضع ألف خط تحت كلمة فاشلة، والمختصين في مجال خدمة ترجمة طبية يعرفون ذلك بالتأكيد، ولا ضرر في استخدامها كأداة مساعدة، لكن لا ينبغي أن تتجاوز مرحلة المساعدة.

 ما أبرز أعمال خدمة ترجمة طبية؟

هناك العديد من المهام التي تقع على عاتق المترجم الطبي، وهناك العديد من مكاتب خدمات ترجمة طبية التي تخصص مترجم لكل نوع، وهذا ما يسمى لإنتاج ترجمات بالجودة المطلوبة، وأهمها ترجمة التقارير الطبية وترجمة ما يتعلق بمجال الطب وترجمة مستحضرات التجميل، وترجمة التحاليل الطبية.

تتخذ شركة امتياز للترجمة المعتمدة جميع الإجراءات الممكنة لضمان تقديم أفضل خدمات ترجمة طبية دقيقة بجميع أنواعها، وطمأنة عملائنا بأنهم في أيد أمينة، إذا كنت بحاجة إلى مترجم طبي، فلدينا فريق من المترجمين ذوي الخبرة والمتخصصين الذين يقدمون خدمة الترجمة الطبية من الإنجليزية إلى العربية، بالإضافة إلى 140 زوجًا لغويًا آخر بما يتماشى مع متطلبات العملاء، حيث يمكن للعميل أيضًا طلب خدمة الترجمة إلى أكثر من لغة في نفس الوقت، ونتيجة لذلك، تعمل امتياز للترجمة المعتمدة على ضمان أن خبراء الترجمة لدينا أكثر من مؤهلين في مجال تقديم خدمة ترجمة طبية، ويتم ذلك من خلال تعيين مترجمين متخصصين لديهم مجال واسع من الخبرة والثقافة والمعرفة اللازمة في مختلف مجالات الترجمة الطبية المتخصصة، بهدف تقديم منتجات لا تشوبها شائبة، وفق أعلى معايير الجودة العالمية لضمان رضا العملاء.

الترجمة الطبية

ما الفارق بين الترجمة الطبية التحريرية والفورية؟

الخاتمة:

يتوافر لدى شركة إمتياز للترجمة المعتمدة جميع الخبرات المتعلقة بمجال خدمة ترجمة الطبية، والتي يتم تقديمها من خلال نُخبة يُمكنها التصدِّي لأصعب أنواع المهام، وبمقاييس الجودة المطلوبة.

هل لديك مشاريع طبية بحاجة إلى ترجمة؟ هل تحتاج إلى مترجم فوري طبي؟ فقط تواصل معنا اليوم واحصل على ترجمات احترافية عالية الدقة.

تعرف على الترجمة العلمية ومتطلبات المترجم العلمي

تعرف على الترجمة العلمية ومتطلبات المترجم العلمي

الترجمة العلمية هي ترجمة النصوص العلمية ، وبالتالي ستكون هناك حاجة إلى معرفة خاصة. تتطلب هذه النصوص معرفة عميقة بكل من اللغات المصدر والهدف ، فضلاً عن الفهم الصحيح للموضوع. غالبًا ما يكون المترجمون العلميون لغويين مدربين ومتخصصين في مجالات مثل الطب أو علم الأحياء أو الكيمياء. في بعض الأحيان يكونون علماء طوروا درجة عالية من المعرفة اللغوية ، والتي يطبقونها على ترجمة النصوص في مجال خبرتهم. إن التعاون بين اللغويين والمتخصصين في الموضوع أمر شائع حقًا في هذه الحالة. سنشرح لك في هذه المقالة بعضًا من أفضل تقنيات الترجمة العلمية. فالترجمة العلمية هي نقل الأفكار العلمية من لغة إلى أخرى؛ بهدف اكتساب المعارف الجديدة واستخدامها كما هي أو تطويرها.

الوضوح والإيجاز هما الهدفان الأسلوبيان الرئيسيان للترجمة العلمية ، والتي يجب أن تنقل المعنى الدقيق للنص الأصلي. الغموض والتركيبات غير الواضحة هي خصائص النصوص الأدبية ويجب عدم العثور عليها في أي مكان في الترجمة العلمية. هذه هي أصعب مهمة في الترجمة العلمية. قد يكون العثور على الكلمات الصحيحة أمرًا صعبًا في بعض الأحيان ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى التكرار في النص ، حيث يمكن أن تكون مرادفات كلمات معينة غامضة إلى حد ما وأكثر ملاءمة للعمل الأدبي. قد يكون تجنب التكرار صعبًا للغاية في بعض الأحيان. ولهذا السبب يجب أن يتمتع المترجم بخلفية علمية تسمح له باللعب بالمصطلحات دون تغيير معنى النص.

كما أن الشائع أيضًا بين المترجمين العلميين هو قدرتهم على تصحيح الأخطاء الصغيرة في النص الأصلي ، حيث سيكونون هم الأشخاص الذين سيقرؤون الوثيقة باهتمام كبير. تشمل الأخطاء الشائعة في العمل العلمي: التناقضات بين الأرقام المدرجة في الجداول ، والرسوم البيانية المصاحبة التي تظهر شيئًا آخر غير ما ينبغي أو الجداول المشار إليها برموز غير واضحة. في هذه الحالة ، يُنصح المترجم بتصحيح هذه الأخطاء بين قوسين أو الهوامش في نهاية الترجمة ، يجب عليك دائمًا مراجعة النصوص بنفسك أولاً ثم مطالبة مترجم ثانٍ بمراجعة عملك أيضًا. من الناحية المثالية ، اسأل المترجمين الآخرين الذين لديهم خبرة في هذا المجال. بهذه الطريقة ، سيتم تصحيح جميع الأخطاء التي لم تلاحظها. في حال كانت بعض المفاهيم من النص الأصلي غير واضحة حقًا بالنسبة لك ، يمكنك توصيل هذا إلى المؤلف (إن أمكن) أو مع العميل. من الأفضل دائمًا طلب توضيحات بدلاً من ترك عملك غير واضح.

ما هي أنواع الوثائق التي تتألف بشكل عام من الترجمة العلمية؟

تقليديا، أكثر النصوص المترجمة في هذا المجال هي المقالات العلمية والأكاديمية التي ينشرها الباحثون لإعلام الجمهور بالنتائج التي توصلوا إليها. نتائج التجارب والتجارب السريرية تحتاج أيضًا إلى الخضوع لعملية التكيف اللغوي. الشيء نفسه ينطبق على الكتيبات والأدلة الفنية. والقائمة تطول.

وحتي لا ننسى أنه في المجتمع العلمي هناك أيضًا طلب على الترجمة المتخصصة. في السنوات الأخيرة ، شهدنا ارتفاعًا في الندوات العلمية والندوات عبر الإنترنت التي تعمل كقمم بين الخبراء. في كثير من هذه الحالات ، هناك حاجة إلى مترجم محترف

وتشمل الوثائق العلمية التي نترجمها أنواعًا مختلفة من النصوص. فيما يلي بعض الأمثلة:

  • المقالات العلمية والوثائق الفنية
  • دليل المشغل والمستخدم
  • وثائق تسجيل الأدوية (تصاريح السوق) وبراءات الاختراع
  • بروتوكولات الاختبار والاختبارات المعملية
  • مواصفات صحائف بيانات سلامة المواد
  • أبحاث السوق والمشاريع على مستوى متعدد الجنسيات
  • برامج المحاكاة (مثل التكنولوجيا الحيوية ، والمريض الافتراضي ، والعيادة الافتراضية)
  • عروض إطلاق المنتج والمؤتمرات
  • الكتيبات التجارية والوثائق الفنية
  • المسارد والموسوعة العلمية
  • توطين الموقع الإلكتروني وترجمته
  • عروض الوسائط المتعددة والفيديو.

المصطلحات أمر مهم

تشرح النصوص العلمية والطبية الأفكار المعقدة باستخدام مصطلحات علمية محددة. نظرًا لتنوع وتنوع الموضوعات في هذا المجال ، فإن وكالة الترجمة العلمية لدينا تختار المترجمين لكل مشروع مع إيلاء اهتمام خاص لخبراتهم الخاصة وفهمهم للنصوص العلمية والطبية. يجب أن تنعكس دقة الكتابة العلمية والطبية في أسلوب النصوص النهائية المترجمة.

 بعض الفروع التي يمكن أن نجدها تحت عنوان الترجمة العلمية هي:

  • الدواء
  • علم العقاقير
  • مادة الاحياء
  • الفيزياء
  • كيمياء
  • علم الفلك
  • علم النفس
  • جيولوجيا
  • علم الأعصاب
  • علم الحيوان

صعوبات الترجمة العلمية

تكمن الصعوبة الرئيسية في ترجمة نص علمي في صعوبة تفسير المصطلحات المستخدمة، وهو واضح بشكل خاص عند وصف الاختراعات والتقنيات التي لم يتم استخدامها على نطاق واسع بعد ، وبعبارة أخرى ، يجب على اللغوي، بالإضافة إلى معرفة الترجمة المباشرة ، أن فهم السياق العام ويكون على دراية جيدة بمجال المعرفة الذي يخصص له النص المترجم.

علاوة على ذلك ، من المهم مراعاة التراكيب اللغوية وطريقة العرض المعتمدة في المجتمع الأكاديمي لدولة معينة ، فأي انحراف عن التعبيرات المقبولة يلفت انتباه المتحدث الأصلي ويسبب رد فعل سلبيًا ، لذلك يجب على المترجم لا تستخدم الكلمات التي تعتبر مصطلحات متخصصة فحسب ، بل تستخدم أيضًا التعبيرات المستخدمة في المجال التقني العام ، ما يسمى المصطلحات “شبه المهنية”.

يؤدي الفهم الخاطئ للنص المكتوب من قبل المترجم أو عرضه غير الصحيح بلغة أجنبية إلى الارتباك والتشويه في المعنى الأصلي ، وعادة ما توجد مثل هذه المشاكل في المقالات المترجمة من قبل مترجمين غير مؤهلين ، والذين لا يفهمون جيدًا ماهية الورقة حول. فقط خبير في مجال معين من المعرفة يجب أن يعمل على النصوص العلمية.

الترجمة العلمية المهنية

قبل ترجمة أي وثيقة ، يتم إجراء البحث من أجل دراسة المصطلحات وتحديد المصطلحات التي يجب استخدامها اعتمادًا على السياق. في كثير من الحالات ، نناقش المصطلحات مع عملائنا ونستخدم المواد المناسبة للتأكد من دقة الترجمة وتعكس محتوى النص المصدر. في حالة التكنولوجيا العلمية ، غالبًا ما يكون للمنتجات المحددة مصطلحاتها الخاصة.

عدم وجود خيار أوسع للمفردات العلمية

الطب هو مجال المعرفة في التطور العلمي والتكنولوجي المتسارع الذي قد يدمج كل عام عددًا كبيرًا من المصطلحات الجديدة في المعجم الطبي. في وقت لاحق ، بدأت المحاولات الأولى لترجمة هذه المصطلحات في الظهور بخجل ، وهذا يؤدي إلى المزيد من المشاكل: بالنسبة للعديد من الكلمات ، ليس من السهل العثور على المصطلحات المناسبة المناسبة في اللغة .مما يجعل الترجمة صعبة. سيكون من السهل الترجمة إذا كان لدينا اختيار جيد للمفردات. نحن قادرون على الجمع بين كلمة بكلمة لنكون نصًا جيدًا. ستظهر المشكلة عندما لا يكون لدى المترجم خيار أوسع للمفردات ، خاصةً المفردات العلمية. سيكون من الصعب على المترجم ترجمتها. لذلك يجب أن يكون لدى المترجم خيارات أوسع من المفردات لترجمتها. كما أنها تتعلق بكفاءة المترجم سواء كان يفهم  ما يجب فعله أم لا. لكن وجود عدد قليل من الخيارات للمفردات سيستغرق وقتًا طويلاً للمترجم لإنهاء المهمة.

وفي بعض الأحيان يكون ذلك بسبب خلفية المترجم نفسه ، ربما هو ليس على دراية بالكلمات. لا يمكن أن يكون خطأ المترجم فقط ، فالعدد المحدود من المفردات العلمية في اللغة هو أحد المشاكل. قد لا نتجاهل ذلك.. يجب أن يجد المترجم كلمة أخرى يمكنها تمثيل الكلمة أو حتى شرحها من أجل توضيح القراءة.

أهداف دراسة  الترجمة العلمية

هو تحديد مدى تكرار استخدام استراتيجيات الترجمة في ترجمة المصطلحات العلمية الإنجليزية إلى العربية. تكمن مساهمة هذه الدراسة في محاولتها الإجابة على الأسئلة البحثية التالية:

  1. كم مرة يتم استخدام الترجمة الصوتية ، والحساب ، والترجمة اللامعة ، وترجمة الاتصالات في ترجمة المصطلحات العلمية؟
  2. ما هي العوامل التي تلعب دورًا في اختيار هذه الاستراتيجيات؟ تهدف الدراسة إلى تحديد معايير ترجمة المصطلحات العلمية.

من يمكنه ترجمة النصوص العلمية؟

غالبًا ما يكون المترجمون العلميون لغويين مدربين ومتخصصين في مجالات مثل الطب أو علم الأحياء أو الكيمياء. في بعض الأحيان هم علماء طوروا درجة عالية من المعرفة اللغوية.

تقنيات الترجمة العلمية:

  1. كن واضحًا ومختصرًا.
  2. أبقِ عينًا على الأخطاء في النص الأصلي.
  3. العب بالبنية والمعنى.
  4. كن قارئ نهم.
  5. انتبه للأرقام والرموز.
  6. احرص دائمًا على إثبات ترجمتك.
  7. عدِّل أسلوبك وفقًا لنوع المستند.

متطلبات المترجم العلمي

لكي تكون مترجمًا علميًا ، يجب أن يتوفر لديك:

  1. معرفة واسعة بموضوع النص المراد ترجمته
  2. خيال متطور يمكّن المترجم من تصور المعدات أو العملية الموصوفة ؛
  3. الذكاء ، لتتمكن من ملء الروابط المفقودة في النص الأصلي.
  4. الشعور بالتمييز ، لتتمكن من اختيار المصطلح المكافئ الأنسب من أدبيات المجال أو من القواميس
  5. القدرة على استخدام لغته الخاصة بوضوح ودقة وخبرة عملية في الترجمة من المجالات ذات الصلة

 

الترجمة العلمية

الخاتمة

الترجمة ليست بالأمر السهل. إنها تتضمن جميع المهارات الأساسية التي لديك باللغة الإنجليزية. ترجمة النص العلمي مسألة أخرى. عليك أن تتعرف بدقة على ثقافة وسياق النص نفسه. حتى المترجم المحترف سيواجه صعوبات في ترجمتها. يتضمن صعوبات في ترجمة المعاجم العلمية ، وترجمة المفهوم العلمي ، وإيجاد التكافؤ المعجمي ، وعدم وجود خيار أوسع للمفردات العلمية ، وأسلوب مختلف للترجمة ، وما إلى ذلك. ومع ذلك ، كمترجم ، يجب عليك تحسين كفاءتك في هذا المجال من أجل الحصول على الثقة من القراء. الترجمة تتكون من دراسة المعجم والبنية النحوية وحالة الاتصال والسياق الثقافي لنص اللغة المصدر ، وتحليلها لتحديد معناها ، ثم إعادة بناء هذا المعنى باستخدام المعجم و البنية النحوية المناسبة في لغة المستقبل وفي سياقه الثقافي ، يجب على المترجم أن يجد استراتيجيات مناسبة لإعادة التعبير عن المعنى بوضوح في اللغة الهدف. في المرة الأولى ، يجب أن يدرك المترجم المشكلات التي يواجها أثناء الترجمة ، ثم يمكنه الرجوع إلى القاموس. إذا لم تستطع حل هذه المشكلة حتى الآن ، فمن الأفضل أن يتشاور المترجم مع المهنية التي تتعلق بالدراسة العلمية. على سبيل المثال ، عندما تقوم بترجمة نص طبي ، قد تذهب إلى طبيب يعرف الكلمات الموجودة في النص. إذا كان هذا قد لا يحل مشكلتك ، يمكنك قم بإجراء بحث واكتشف بنفسك معنى النص الذي يسبب الصعوبات في ترجمة النص العلمي. الترجمة العلمية هي ترجمة النصوص العلمية ، وبالتالي ستكون هناك حاجة إلى معرفة خاصة. تتطلب هذه النصوص معرفة عميقة بكل من اللغات المصدر والهدف ، فضلاً عن الفهم الصحيح للموضوع

الترجمة العلمية دائما تحديا يجب على المترجم مواكبة التغييرات المستمرة في هذا المجال. يجب أن يكون عالِمًا أو يجب أن تقرأ كثيرًا وتحصل على أكبر قدر من المعلومات حول الموضوعات التي سيترجمها. يجب أن يكون أسلوب المترجم العلمي واضحًا ومختصرًا. ويختلف مستوى الإجراءات الشكلية حسب نوع المستندات التي يجب عليه التعامل معها.

الترجمة الفورية و6 أنواع مختلفة منها

الترجمة الفورية و6 أنواع مختلفة منها

الترجمة الفورية هي لغة التواصل المنطوقة أو لغة الإشارة بين مستخدمي لغات مختلفة. يجب ألا يفسر مترجم اللغة أو مترجم لغة الإشارة المعنى بسرعة وبدقة فحسب، بل يجب أن يفسر أيضًا نغمة الرسالة الأصلية والغرض منها إلى الهدف أو اللغة المفسرة.

توجد في الواقع أربع طرق أساسية للترجمة الشفوية: الترجمة الفورية والمتزامنة والمرئية وبالهمس واتصال.

الترجمة الفورية :

يستمع المترجم الشفهي للرسالة ويعرضها باللغة الهدف في نفس الوقت الذي يتحدث فيه المتحدث.

هذا أكثر الأنواع شيوعا. كما يوحي اسمها، تتكون من ترجمة منطوقة متزامنة لخطاب أو عرض تقديمي. يستخدم المترجمون الفوريون معدات متخصصة (عادة مقصورة ترجمة حيث يمكنهم الجلوس بمعزل عن الضوضاء الخارجية) ، والاستماع إلى الخطاب بلغة ما وترجمته مباشرة إلى لغة أخرى. قد تكون هذه التقنية متعبة للغاية وغالبًا ما يعمل المترجمون الفوريون في أزواج للسماح لهم بالتناوب، والتبديل كل 30 دقيقة في المتوسط لأخذ قسط من الراحة وإعادة التركيز. تستخدم الترجمة الفورية في المؤتمرات والندوات وجلسات العمل وغيرها من الأحداث مع العروض التقديمية أو الخطب المعدة مسبقًا.

الترجمة التتبعيه:

المترجم يتحدث بعد أن توقف المتحدث بلغة المصدر عن الكلام.

وهو نوع آخر من الترجمة الشفهية هو الترجمة التتابعية، وهي أيضًا أقدم أشكال الترجمة. في هذه الحالة، لا تكون الترجمة المنطوقة متزامنة ولكنها تتبع في نهاية الخطاب (أو جزء من الخطاب). يقف المترجم الشفوي عادة بجوار المتحدث ويترجم بمجرد انتهاء المترجم الأول. بالإضافة إلى امتلاك مهارات لغوية مناسبة، يجب أن يكون المترجم قادرًا أيضًا على نقل المشاعر ودقة الكلام ، مما يجعل هذه التقنية غالبًا ما تشبه التمثيل. بل إن بعض المترجمين الفوريين ألقوا خطابات أفضل من المتحدثين أنفسهم! يتميز هذا النوع من الترجمة الشفوية بعدم الحاجة إلى معدات تقنية ، على عكس الترجمة الفورية. من ناحية أخرى، يمكن أن يكون أكثر “تعقيدًا” لأنه يضاعف طول الحديث بشكل أساسي (يؤخذ في الاعتبار مدة الخطاب في اللغة الأصلية بالإضافة إلى الوقت الإضافي المطلوب للترجمة). لذلك فهي مناسبة للأحداث القصيرة مثل الخطب الرسمية أو السياسية وخطب الضيوف والمؤتمرات الصحفية.

الترجمة المرئية:

الترجمة الشفوية لنص مكتوب.

-الترجمة بالهمس: هي طريقة للتفسير تُستخدم غالبًا في حفلات الاستقبال للضيوف المهمين أو السياسيين. المترجم يرافق الضيف ويقدم الترجمة بالهمس  أو الكلمات. يتأكدون أيضًا من أن الضيف قد فهم جميع المعلومات الضرورية. إذا كان الشخص الذي يتلقى ترجمة يرغب في التحدث، فيمكنه إخبار المترجم الفوري بما يريد قوله وسيتحول الأخير إلى الترجمة التتابعية لإقامة حوار بين الضيف والأشخاص الآخرين الحاضرين.

اتصال

الشكل النهائي للترجمة الشفوية هو الاتصال ، وهو النوع “الأساسي”. الهدف من هذه التقنية هو توفير “جسر” لغوي بين الأشخاص الذين يتحدثون بلغات مختلفة. غالبًا ما يستخدم في الاجتماعات غير الرسمية

الترجمة الفورية هي شكل من أشكال الترجمة الشفوية، مما يتيح التواصل عبر اللغات في الوقت الفعلي إما وجهاً لوجه، أو في مؤتمر أو عبر الهاتف. يمكن أن يطلق عليه أيضًا الترجمة الشفوية أو الترجمة الفورية أو الترجمة الشخصية. هذه هي العملية التي يكرر فيها الشخص ما يقال بصوت عالٍ بلغة مختلفة.

الترجمة الفورية، تمامًا مثل الترجمة، هي في الأساس إعادة صياغة ويستمع المترجم الفوري إلى المتحدث بلغة واحدة، ويستوعب محتوى ما يقال، ثم يعيد صياغة فهمه أو فهمها للمعنى باستخدام أدوات اللغة الهدف. يقوم المترجم الفوري بتغيير الكلمات إلى معنى، ثم يغير المعنى مرة أخرى إلى كلمات – من لغة مختلفة.

يجب أن يكون المترجم قادرًا على الترجمة في كلا الاتجاهين على الفور، دون استخدام قواميس أو مواد مرجعية أخرى. مثلما لا يمكنك أن تشرح لشخص ما فكرة إذا لم تفهمها تمامًا، فلا يمكنك أيضًا ترجمة أو تفسير شيء ما دون التمكن من نقل الموضوع. لكي تكون فعالة، يقرر المترجم الفوري أفضل طريقة لنقل معنى الكلمات والسياق الذي استخدمت فيه هذه الكلمات. وهذا يتطلب مستوى عاليًا من الخبرة في مجال الموضوع، والمعرفة الحالية بالثقافات المختلفة، وقدرًا كبيرًا من الخبرة.

هناك 6 أنواع رئيسية من الترجمة الفورية، وهم:

  1. الترجمة التتابعية
  2. الترجمة الفورية
  3. ترجمة السفر
  4. ترجمة بالهمس
  5. الترجمة الفورية عبر الهاتف
  6. الترجمة الهاتفية عند الطلب

عند اختيار مترجم، تكون معرفة الخبراء بالموضوع لا تقل أهمية عن تفسير الخبرة. يجب أن يتمتع المترجمون بقدرات استماع غير عادية. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يمتلك المترجمون الفوريون مهارات ممتازة في التحدث أمام الجمهور، وقدرة فكرية على تحويل التعابير والعاميات والمراجع الأخرى الخاصة بالثقافة إلى عبارات مماثلة يفهمها الجمهور المستهدف.

ما هو الفرق بين الترجمة والترجمة الفورية؟

أمثلة على الترجمة والترجمة الفورية:

قد تقوم شركة تصنيع بتوظيف مترجمين لترجمة دليل المستخدم أو الدليل الإرشادي لمنتج معين إلى لغات متعددة، على سبيل المثال الألمانية والكورية والفرنسية. ومع ذلك، عندما يتصل متحدثو تلك اللغات بمركز خدمة العملاء ويريدون مناقشة المنتجات بلغتهم الأم، فسيتم استخدام مترجمين فوريين لتسهيل المحادثة.

وقد تقوم شركة أدوية بتوظيف خدمات الترجمة لترجمة ضماناتها التسويقية إلى اللغة الإسبانية. ومع ذلك، عندما يقوم متحدث إسباني بالاتصال بمركز اتصال يتحدث الإنجليزية، سيحتاج إلى مترجم لمناقشة طلب المنتج.

مهارات وكفاءات المترجم الفوري

الكفاءة اللغوية

تتضمن الكفاءة اللغوية للمترجم القدرة على فهم اللغة المصدر وتطبيق هذه المعرفة لتقديم الرسالة بأكبر قدر ممكن من الدقة في اللغة الهدف.

يجب على المترجم:

  • يكون لديه معرفة وفهم متعمقين للغات العمل لديه.
  • هل لديك معرفة بمجالات المواضيع والمصطلحات ذات الصلة.
  • يجب أن يكون قادراً على التعامل مع الألفاظ النابية وجعلها تبعاً لذلك باللغة الهدف. يجب أن يكون المترجم قادرًا أيضًا على فهم الوصمات الثقافية دون تولي دور المحامي أو الوسيط الثقافي.

تفسير الكفاءة

تشتمل كفاءة المترجم الشفوي على القدرة على تفسير رسالة من لغة إلى أخرى في الوضع المناسب. يتضمن القدرة على تقييم وفهم الرسالة الأصلية وتقديمها باللغة الهدف دون إغفال أو إضافات أو تحريفات. ويتضمن أيضًا المعرفة / الوعي بدور المترجم الشفوي في لقاء الترجمة الشفهية.

مهارات الترجمة

يجب على المترجم:
  • تمتع بمهارات الاستماع النشط والسعي لتحسينها من خلال التدريب الذاتي
  • هل لديك مهارات جيدة في الاحتفاظ بالذاكرة
  • أن تكون قادرًا على تدوين الملاحظات أثناء مهمة الترجمة لضمان دقة المعلومات المقدمة
  • أن تكون قادرًا على التحويل الذهني واللفظي إلى اللغة الهدف

مهارات التعامل مع الآخرين

يجب على المترجم:
  • لديهم مهارات اتصال قوية
  • كن مؤدبًا ومحترمًا ولباقًا
  • القدرة على التواصل بشكل جيد مع الناس
  • حسن التقدير
  • يجب أن يكون دقيقًا
  • يجب أن يكون قادرًا على العمل بإشراف محدود
  • يجب أن يظل على الحياد قبل وأثناء وبعد كل مهمة ترجمة
  • يجب أن تكون منظمة
  • يجب أن يكون واضحًا
  • يجب أن يكون حازمًا في عمله دون أن يبالغ في الثقة
  • يجب أن يكون قادرًا على التعامل مع الإجهاد أثناء وبعد المهمة
  • يجب أن يكون محترفًا متخصصًا

محتوى البرنامج التدريب للمترجمين الفوريين وأهدافها

برنامج تدريب المترجمين الفوريين هو برنامج شهادة مدته 180 ساعة، ويهدف إلى تطوير المهارات الأساسية المطلوبة لمترجمي المجتمع. يدمج هذا البرنامج النظريات والمبادئ والمفاهيم مع التطبيق العملي وتنمية المهارات.

يقدم البرنامج الذي تبلغ مدته 180 ساعة مقدمة للترجمة الشفوية للغة المنطوقة وممارسة تنمية المهارات، والترجمة التتابعية، والترجمة البصرية وتدوين الملاحظات، والترجمة الفورية، فضلاً عن التركيز على الترجمة الشفوية الخاصة بالمكان. ويركز على معايير الممارسة والمبادئ الأخلاقية على النحو المحدد لخدمات الترجمة الفورية المجتمعية.

ما الذي يجعل الشخص مترجمًا جيدًا؟

أعتقد أن هناك شيئين يجب البحث عنهما في مترجم جيد:

-أولا، الجانب اللغوي. على الرغم من أنه قد يبدو واضحًا ، فإن امتلاك معرفة لغوية سليمة أمر ضروري لكونك مترجمًا جيدًا. بالإضافة إلى تعلم اللغة ببساطة ، هناك العديد من التفاصيل الدقيقة ، وخاصة المراجع الثقافية ، والتي يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في جودة الترجمة الفورية. على الرغم من أن الشهادات أو الديبلومات في الترجمة الشفوية يمكن أن تضمن مستوى معينًا من الجودة ، إلا أنني عمومًا لدي ثقة أكبر في المترجمين الفوريين الذين عاشوا في الخارج سابقًا لأن لديهم الوقت لممارسة مهاراتهم اللغوية وصقلها مع متحدثين أصليين وتعلم التعبيرات والنقاط الدقيقة التي يتمتع بها الأكاديميون الدراسة وحدها لا توفر بالضرورة.

– ثانيًا ، يجب أن يتمتع المترجم بمهارات شخصية لا يمكن تعويضها. الترجمة الفورية هي خدمة “فاخرة” ومن الضروري أن يُظهر المترجمون الفوريون مستوى عالٍ من الاحتراف (دقيق في المواعيد ، وحسن الملبس ، ومحترم ، وما إلى ذلك) وأن يكونوا متعاونين (على استعداد لتقديم الدعم والمشورة للعملاء ، ومرنة ، وقابلة للتكيف ، ومتعاطفة ، إلخ. ) المترجمون الفوريون ذوو هذه الصفات والذين يتسمون بالود يحظون بتقدير كبير بشكل عام. عندما يترك المترجم انطباعًا جيدًا ، فليس من غير المألوف أن يطلبه العميل مرة أخرى في مناسبات أخرى.

ما أنواع المناسبات التي تحتاج إلى مترجمين فوريين؟

أي مناسبة يضم جنسيات مختلفة. نحن نقدم الترجمة الفورية للعديد من الأحداث المختلفة، بما في ذلك:

  • المؤتمرات
  • مناقشة ندوات
  • اجتماعات موائد مستديرة
  • دورات تدريبية متعددة اللغات
  • استقبالات للعملاء أو الوفود الأجنبية
  • اجتماعات عمل دولية
  • مؤتمرات صحفية
  • الخطب الرسمية
  • مختلف أنواع الاحتفالات
  • المعارض والمنتديات التجارية الدولية

الترجمة الفورية

الخاتمة

الترجمة الفورية هي نشاط يتكون من إنشاء اتصال شفهي أو يدوي بين متحدثين أو أكثر لا يتحدثون نفس اللغة ، ويتمثل دور المترجم الشفوي في المساعدة في إقامة اتصال مباشر بين المحترف (مثل الأخصائي الاجتماعي والرعاية الصحية ،محترف ، محامي) والشخص ذو الكفاءة المحدودة في اللغة الإنجليزية ، ولكي يكون الاتصال مباشرًا حقًا ، فإن المترجم الفوري يعمل بشكل صارم كقناة اتصال ، حيث يقوم دائمًا بالترجمة بضمير المتكلم ، ويسعى المترجمون الفوريون لتقديم جميع الرسائل في مجملها بدقة وبصدق مثل ممكن وعلى قدر استطاعتهم دون إضافة أو تشويه أو حذف أو تجميل للمعنى.

فالترجمة الفورية معقدة وصعبة ومجزية. إنها مهنة متطلبة للغاية ولكنها قد تكون ممتعة ومثيرة أيضًا. مثل أي مهنة، لها إيجابيات وسلبيات، ولكن بعض الأشياء التي يحبها المترجمون الفوريون في الوظيفة هي فرصة لسماع وتحدث عدة لغات ، وعمل متنوع للغاية ، واضطرارهم إلى التفكير في أقدامهم ، وفرصة السفر واكتساب نظرة ثاقبة على الآخرين الثقافات والعمل مع زملاء مختلفين كل يوم والقدرة على مساعدة الأشخاص الذين لا يستطيعون التواصل.

الترجمة العلمية والسمات اللازم توافرها في المترجم العلمي

الترجمة العلمية والسمات اللازم توافرها في المترجم العلمي

لا أحد ينكر ما للترجمة من أهمية في نقل التراث الفكري بين الأمم، وما لها من أثر في نمو المعرفة الإنسانية عبر التاريخ. والترجمة عملية فكرية وذهنية ولغوية معقدة تتطلب إبداعاً مضاعفاً ممن يقوم بها. الترجمة في تعريفها هي عملية نقل المعلومات من لغة لأخرى، وذلك لكي تساهم في نقل الاكتشافات والحضارات بين الأمم.

الترجمة تعد فن من أهم الفنون الأدبية، وتحتاج لامتلاك خبرة كبيرة، حيث يجب أن يكون المترجم قادر على التمييز بين أنواع الترجمة المختلفة، وذلك لأن كل نوع من هذه الأنواع مهمة تختلف عن مهمة النوع الآخر.

ولا شك أن الترجمة في هذا العصر مع ازدياد التقدم العلمي، وتسارع الاكتشافات والاختراعات أصبحت ضرورة ملحة تحشد الدول النامية من أجلها كل الطاقات، وتوظف كل الإمكانات وذلك بهدف اللحاق بالركب العلمي مع الحفاظ على الهوية اللغوية والثقافية، فالترجمة تكفل نقل العلوم والاستفادة منها مع المحافظة على اللغة القومية وتنميتها وعدم استبدالها بلغة وافدة تقضي على الهوية، وتمكن اللغة الوافدة من إضعاف مضامين الوحدة السياسية.

تُعتبر الترجمة العلمية أحد أهم عوامل تطوّر الحضارات منذ زمن بعيد بسبب الدّور الذي تلعبه في نقل العلوم والمعارف من حضارة إلى أخرى. حيث تقوم النصوص العلمية بشرح أفكار مُعقّدة باستخدام لغة ومصطلحات متخصّصة غير دارجة لدى العامة، وإنما متعلقة بالعلوم الأكاديمية. ولهذا السبب لا يمكن لأي شخص القيام بترجمة النصوص العلمية بشكل احترافي ودقيق ما لم يكن مُتمكّن من مصطلحاتها ومُفرداتها وصاحب خبرة واسعة في تقديم ترجمة علمية اكاديمية لفترة طويلة من الزمن. ولهذا السبب، فإنّ شركة امتياز باعتبارها وكالة متخصصة بالترجمة العلمية، تعمل على توفير خدمة ترجمة علمية احترافية يتم تنفيذها من قِبَل مترجم علمي محترف يتمتّع بالمواصفات التي ذكرناها. وذلك بمقابل أسعار الترجمة العلمية الأكثر تنافسية في سوق الترجمة.

فالترجمة العلمية أحد أنواع الترجمة التحريرية (أي التي تتم كتابة) وعلى الرغم مما يعتبره الكثيرون من أنها أسهل نوعي الترجمة، إذ لا تتقيد بزمن معين يجب أن تتم خلاله، إلا أنها تعد في نفس الوقت من أكثر أنواع الترجمة صعوبة، حيث يجب على المترجم أن يلتزم التزاما دقيقا وتاما بنفس أسلوب النص الأصلي، وإلا تعرض للانتقاد الشديد في حالة الوقوع في خطأ ما.

وللترجمة دور في التغلب على التحديات التي تواجهها حركة البحث العلمي في وطننا العربي، حيث تطرح آليات يمكنك من خلالها سد الفجوة المعرفية التي تعاني منها وتوفر رافداً يمكن من خلاله إثراء هذه الحركة. حيث إن البحث العلمي هو الوسيلة التي يمكن من خلالها التوصل إلى حل المشكلات واكتشاف حقائق جديدة واستنباط القوانين والنظريات.

وتعد الترجمة العلمية من أكثر أنواع التراجم صعوبة وينبغي أن يكون المترجم القائم عليها ملماً بكافة المصطلحات الخاصة بمجال الدراسة والبحث، حيث تختلف المصطلحات والمرادفات تبعاً للتخصص فعلى سبيل المثال تختلف المصطلحات الطبية عن المصطلحات الهندسة وغيرها من التخصصات، يرجع السبب في صعوبة الترجمة العلمية في أن المترجم يقوم بترجمة كلمات غير شائعة لدى العوام، فهي مختصة بالعلوم الأكاديمية يتم اكتسابها عن طريق الممارسة في المجال الأكاديمي. فمن خلالها يقوم الباحث بترجمة النصوص العلمية، وذلك لكي ينقل آخر الاكتشاف من لغة إلى أخرى، ونظرا لأهمية الترجمة العلمية قررنا تخصيص هذا المقال للتعريف بها وبخطواتها.

تتكون الترجمة العلمية من مرحلتين أساسيتين:

  • قراءة وفهم النص. ويمكن القيام بذلك في حالة واحدة فقط إذا كان المترجم يعرف ويفهم معني العديد من المصطلحات التقنية المستخدمة في النص العلمي.
  • صياغة الترجمة العلمية. بالنسبة للمرحلة الثانية الحالية، ينبغي أن يكون لدي المترجمين القدرة على الكتابة بشكل صحيح، ويجب أن يكون المترجمين على دراية جيدة بالتقنيات العلمية المستخدمة في اللغة المستهدفة، ويجب أن يكون لديهم قدر كبير للغة المستخدمة – من الضروري أن يكون المترجم متحدث للغة الأصلية أو ثنائي اللغة.

 

أهمية الترجمة العلمية؟

للترجمة العلمية أهمية قصوى على المستويين العالمي ومستوى البحث العلمي:

على مستوى الدول والمجتمعات:

  • تحقيق النهضة في أقل مدة زمنية:أو ما يسمى بالمحاكاة العلمية، ونجد أنه العلوم في الدول الأجنبية الغربية مصدرها الترجمة العلمية التي حصلت في العصور الوسطى، حيث تم نقل الملايين من المصادر الإسلامية والعربية للغة الأجنبية مثلما حدث في الأندلس، وادي ذلك انتشار الحضارة والعلوم الطب والكيمياء والجغرافيا والرياضيات التي كان مصدرها العلماء في العالم الإسلامي والتي مثلت قاعدة علمية للعلوم الغربية المعاصرة.
  • تبادل المعارف والخبرات:هناك تفاوت لا بأس به بين الدول في الخبرات والقدرات والمعارف، حيث تتفوق الدول الغربية على الدول العربية في الطب والعلوم الإنسانية والهندسة، حيث تساعد الترجمة العلمية في نقل هذه الخبرات للعالم العربي وغيرها من العوالم.
  • اختصار الوقت من أجل تحقيق النهضة والتطور: وهو ما يطلق عليه المحاكاة العلمية، وذلك الأمر ليس بعيب، فنجد أن معظم العلوم الحديثة في الدول الغربية كان منشؤها حركات الترجمة العلمية التي حدثت في فقترة ما بعد العصور الوسطى، وفيها تم نقل آلاف المجلدات العلمية من الدولة الإسلامية التي كانت في أوج قوتها في ذلك الوقت، وخاصة في الأندلس التي كانت همزة الوصل ما بين الحضارة الإسلامية والغربية، ومن ثم انتشرت علوم الطلب والجغرافيا والكيمياء والرياضيات…. إلخ، التي يرجع أصلها إلى علماء المسلمين، وتم اتخاذها كقاعدة بنيت عليها العلوم الغربية الحديثة، وما أحوج دولنا العربية إلى ذلك في الوقت الراهن؛ من أجل تجاوز الهوة الفكرية والثقافية التي حدثت في العصر الحديث، غير أنه ينبغي أن يكون ذلك بضوابط، فليس كل ما هو حديث ينقل، بل يجب أن يكون ذلك مرتبطًا بما يمليه علينا ديننا وقيمنا الأصيلة.

على مستوى البحث العلمي:

  • جمع المعلومات في البحث العلمي: قد يكون الدافع وراء الترجمة العلمية قيام أحد الباحثين العلميين بدراسة موضوع أو إشكالية علمية معينة، ولا يتوافر لديه مادة في لغته الأصلية من أجل الإلمام بجميع جوانب الموضوع المزمع دراسته، مما يضطره إلى القيام بترجمة كتب علمية بلغات أخرى، حتى يصل إلى نتائج بحثية دقيقة؛ من خلال توسيع دائرة البحث بالاستعانة بالمراجع الأجنبية، ولكن يجب أن يكون ذلك بضوابط مهنية علمية؛ من خلال توثيق تلك المراجع في البحث العلمي، وفقًا للأمانة العلمية في النقل عن الآخرين.
  • الترجمة العكسية لتحقيق الشهرة: قد يضطر الباحث العلمي إلى الترجمة العلمية العكسية في بعض الأحيان، وعلى الرغم من قلة ذلك النمط في الوقت الحالي إلا أنه موجود وينبغي التنويه إليه، فعلى سبيل المثال قد يحتاج أحد الباحثين إلى ترجمة بحث علمي قام بتنفيذه من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية أو الفرنسية مثلًا، والهدف من ذلك هو تحقيق الشهرة على المستوى العالمي، والقيام بالنشر على المواقع الأجنبية.

ما السمات التي ينبغي توافرها في المترجم العلمي؟

  • المعرفة التامة بلغة المصدر واللغة المترجم إليها: يجب أن يكون المترجم العلمي على دراية تامة بالغة الأم “المترجم منها”، وكذلك اللغة الهدف “المترجم إليها”، ولا يعني ذلك الترجمة الحرفية، بل إن الأمر في الترجمة العلمية ينبغي أن يجاوز ذلك، فهناك بعض المصطلحات التي لا يمكن ترجمتها حرفيًا، لذا يجب أن يتميز المترجم العلمي بالإبداع في محاولة منه للوصول إلى المعني المقصود، وفقًا للغة المنقول إليها النص.
  • الاطلاع الدائم: من المهم أن يكون المترجم العلمي مطلعًا على كل ما هو جديد في مجال الترجمة العلمية، فهناك الكثير من الموسوعات العلمية في المجال الطبي والهندسي والكيميائي…. إلخ، ويتم إصدارها وتحديثها كل فترة زمنية، واستزادة المترجم من تلك الموسوعات، يسهم في إتقانه للعمل المسند إليه.
  • الأمانة والدقة في العمل: وذلك من السمات المهمة التي ينبغي أن تتوافر في من يقوم بالترجمة العلمية، فبناءً علي ترجمته سوف تحسم الكثير من الأمور، ففي حالة القيام بترجمة علمية متعلقة بأحد الأبحاث أو الرسائل العلمية، فسوف يكون ذلك عاملًا مهمًّا من أجل الحصول على درجة تقييم مناسبة، وخاصة في رسائل الماجستير والدكتوراه، وكذلك في حالة كون الترجمة متعلقة بتقارير علمية فإن كفاءة المترجم سوف يترتب عليها اتخاذ قرارات مهمة بالنسبة للمُطلعين على التقارير، وبوجه عام فإن الأمانة والدقة في الترجمة مطلب أساسي فيمن يقوم بتلك المهمة أيًا كان الهدف من استخدام الترجمة العلمية.
  • الخبرات العملية: ولها دور كبير في مجال الترجمة العلمية فكلما تمرَّس المترجم في ذلك المجال كلما زادت خبرته، وأصبحت ترجمته أكثر جودة عن نظرائه من العاملين في نفس الميدان، فمن كانت سنوات الخبرة لديه عشر سنوات بالتأكيد سوف يكون لديه القوة والفاعلية في إخراج ترجمات ذات جودة مرتفعة على عكس الأقل منه في سنوات الخبرة.
  • الغيرة والقومية: ويعد ذلك من الشروط التي تحفز المترجم العلمي على أداء الدور المنوط به على الوجه الأمثل دون تكاسل، فها هو يرى الجميع يخطون خطوات حثيثة، وهناك فوارق كبيرة فيما بين بني وطنه والآخرين، ومن ثم تدب في عروقه نزعة القومية والحمية والغيرة على مقدرات وطنه، ويقوم بالترجمة العلمية بهدف رفعة شأنه بلده.

صعوبات الترجمة العلمية:

هناك عديد من الصعوبات التي تواجه الترجمة العلمية والتي تواجه الترجمة العلمية والتي تشكل عائقا للمترجمين في المجال العلمي:

ومن أبرز المشكلات التي تواجه المتخصصين في المجال العلمي: –

  • كثرة المصطلحات العلمية وتعدد مجالاتها.
  • تتعدد معاني المصطلحات وتتنوع من لغة إلى لغة.
  • صعوبة حفظ المصطلحات العلمية والمفردات واستخداماتها وفق السياقات المناسبة.
  • استخدام المصطلحات العلمية باللغة اللاتينية خاصة في المجالين الطبي والزراعي.
الترجمة العلمية

الترجمة العلمية

الخاتمة

عادة ما تكون النصوص العلمية مكتوبة من قبل الخبراء في جميع أنحاء العالم وتحتوي على نتائج الدراسة المهمة ونتائج التحقيقات والبحث العلمي. يتم كتابة النصوص العلمية باستخدام لغة علمية وغالبًا ما تحتوي على العديد من المصطلحات الميدانية المحددة. تعتمد الجامعات والكليات والمؤسسات البحثية بشكل كبير على المترجمين المحترفين الذين يقومون بترجمة النصوص العلمية بدقة. يتحمل المترجمين المتخصصين في الترجمة العلمية مسؤولية كبيرة حول دقة وموثوقية النصوص المترجمة، حيث أن قراءة الأعمال العلمية غالبًا ما تستمر لعدة سنوات بعد نشرها وكذلك المقتطفات والاقتباسات العلمية وتستخدم في إجراء مزيد من الأعمال من قبل الباحثين الآخرين والمؤسسات أو المعاهد البحثية في الدول الأخرى.

لذا نعتمد في شركة امتياز على وجود خبراء متخصصين في مجال الترجمة العلمية مما يسهل عملية الترجمة ودقتها ويضمن جودة الدراسات والنصوص العلمية التي نقوم بترجمتها.

قم بالتواصل مع فريق امتياز لضمان ترجمة علمية صحيحة.

3 صعوبات رئيسية تعيق المترجم أثناء إعداد ترجمة ادبية

3 صعوبات رئيسية تعيق المترجم أثناء إعداد ترجمة ادبية

ما التعريف الاصطلاحي لـ ترجمة ادبية ؟

ما الصفات التي يجب أن تتوافر فيمن يقوم بأعمال ترجمة ادبية ؟

ما هي الصعوبات تواجه المترجم الأدبي ؟

 ما هو أفضل شركات ترجمة ادبية ؟

هناك العديد من مجالات الترجمة في سوق اللغة، ويمكننا القول إن مجال الترجمة الأكثر دقة وصعوبة هو مجال الترجمة الأدبية المرتبط بنقل النصوص الأدبية مثل القصص والروايات والمسرحيات والشعر والنثر من لغة إلى أخرى، وتتطلب هذه الترجمة توافر معرفة أدبية واسعة وشاملة من المتخصصين في هذا المجال.

تعتبر الترجمة الأدبية من أرقى أنواع الترجمات وأصعبها، ويأتي التطور من طبيعة تلك الترجمة، يركز على نقل التراث الفني والثقافي والسرد من اللغات الأخرى، أما الصعوبة فتتمثل في الحاجة إلى هذا النوع من الترجمة إلى خالق حقيقي، يمكنه ترجمة المفردات وصياغة الجمل، وفي نفس الوقت نقل المشاعر والأحاسيس، وجعل القارئ يعيش مع الترجمة كما يعيش معها أصحاب اللغة الأصلية، وهو ما لا يستطيع فعله إلا محترف حقيقي، وسنشرح في هذا المقال أطروحات متميزة عن الترجمة الأدبية.

ما التعريف الاصطلاحي لـ ترجمة ادبية ؟

الترجمة الأدبية هي إحدى فئات الترجمة، وتشمل نقل كل منتج ترجمة ادبية، سواء كان شعرًا أو نثرًا أو قصة أو أي فن من فنون الفنون إلى اللغة العربية، أو العكس في بعض الحالات بالنسبة للآليات، أو طريقة القيام بذلك تختلف وفقًا للهدف من الترجمة.

ما الصفات التي يجب أن تتوافر فيمن يقوم بأعمال ترجمة ادبية ؟

في مجال الترجمة نشأ جدل واسع حول من هو الشخص القادر على أداء خدمة الترجمة الأدبية، سواء كانت لقصة أو شعر أو نثر، وانقسمت الآراء إلى قسمين، الفريق الأول: يفضل أن يكون يقوم المترجم الأدبي بإجراء ترجمة حرفية للنص، حتى لو ابتعد عن أي شكل تم تضمينه في النص الأدبي الأصلي، وكان سبب هذا الاتجاه هو مبدأ الصدق الذي يستلزم أن يكون المترجم مخلصًا في نقل المحتوى للثقافة الأدبية وترجمتها إلى اللغة العربية، وواجه أصحاب هذا الاتجاه انتقادات شديدة.

لأن النصوص المترجمة تتعرض لانتقادات كبيرة، خاصة من الكتاب، مثل: النص المترجم رديئة، فلا توجد فيه مشاعر أو انفعالات أن كاتب النص الأصلي مطبوع على النص الأدبي، أما الفريق الثاني: كان الرأي عكس الفريق الأول في كل شيء، وهو أن يقوم المترجم بترجمة النص كما يشعر دون التمسك بالشكل الأصلي للنص.

يتميز كل نص أدبي بالصور الجمالية والتعبيرية والاستعارات والكنايات لنقل المعنى المقصود من النص، أي الأفكار والمواضيع التي كتب النص لنقلها، عندما يختار المترجم نصًا أدبيًا معينًا لترجمته؛ يجب أن يدرس هذه الصور الجمالية والأفكار التي يحملها النص ويفهم المعنى المقصود منها قبل أن يترجمها، حيث أن ركيزة عملية الترجمة هي نقل المعنى بشكل كامل دون أي نقصان، ومجرد النظر إلى الكلمات والجمل، وترجمتها إلى لغة أخرى لا تكفي لترقية الملف المترجم للمستوى الذي يكون فيه مطابقًا للنص الأصلي، على سبيل المثال؛ إذا كان النص الأصلي يحتوي على عبارة: That moment, I was on the clouds  لا يجوز ترجمة هذه الجملة حرفيًا على النحو التالي: في تلك اللحظة كنت في الغيوم ، لأن الجملة المستخدمة في اللغة الإنجليزية تعني: في تلك اللحظة كنت أشعر بسعادة غامرة ، لذلك يجب أن يكون المترجم على دراية بالمصطلحات الإنجليزية التي لها دلالات أو رمزية معاني في ثناياها.

الترجمة الأدبية، كما ذكرنا سابقاً، تتطلب مُترجم على غير المُعتاد، لأن هذا لا يتمحور حول مجال الترجمة العامة..

من أبرز الصفات التي يجب أن يتواجد في المترجم الأدبي ما يلي:

1- إتقان القواعد النحوية للغتين المترجمة من وإلى:

كل لغة لها قواعدها الخاصة، وفي حالة وجود رغبة إيجابية في سوق الترجمة الأدبية، يجب أن يكون المترجم ماهرًا في القواعد المتعلقة باللغتين الأصليتين اللتين لهما النص المراد ترجمته.

2- تحقيق تناسق النص من حيث اللغويات:

كثير من المترجمين لا يهتمون بذلك، لذا فإن الترجمة الأدبية التي يقومون بتسويقها تشبه ترجمة المواقع، أو الترجمة غير مرتبة، وهذا غير عادل للغاية، ويجعل القراء لا يستمتعون بما يقرأ، وفي حال تم الفعل أثناء الترجمة الأدبية يتشوه النص المترجم وتضيع قيمته الفنية أو الثقافية.

3- الإبداع والموهبة الفطرية:

يجب أن يتمتع المترجم الأدبي بالإبداع والموهبة الفطرية، ومن غير المعقول أن يترجم الشخص الشعر ولا يبحث عن الجماليات الموجودة، وبالتالي ينعكس ذلك فيما يترجمه.

4- المعرفة الكاملة بمصطلحات ومفردات اللغتين:

تعتبر المعرفة الكاملة بالمصطلحات اللغوية ومفردات اللغتين، سواء كان المترجم من أو إلى، من بين الصفات المهمة التي يجب العثور عليها في الشخص الذي يقوم بأعمال الترجمة الأدبية.

5- الأمانة في الترجمة:

هذا المفهوم تقديري في المقام الأول، ولا يمكن تعميمه على جميع أعمال الترجمة الأدبية، فمن الناحية العملية، من الصعب للغاية أن يكون النص الأصلي متوافقًا تمامًا مع ما يتم ترجمته حرفيًا، ولكن يجب بذل محاولة ليكون دقيقًا قدر الإمكان.

6- النظر إلى المعنى والمحتوى:

كل جملة، وبل كل كلمة في الترجمة الأدبية تحتاج إلى تركيز مكثف، والأمر محفوف بالعديد من المخاطر إذا تم إهمال هذا الجانب، فنحن لا نكتفي بكتابة السطور بلغة مختلفة.

 7- الوقوف على المعنى الحقيقي للجمل:

من أشهر أخطاء الترجمة الأدبية على الإطلاق عدم النظر إلى محتوى الجملة ككل، خاصة لإظهار المعنى الأدبي الذي يقال. على سبيل المثال، على سبيل المثال لا الحصر، عندما نقرأ عبارة     Jack on fire”  “، إذا كان المترجم يترجم الجملة حرفياً إلى اللغة العربية ستكون ” جاك يحترق أو في النار”، ولكن المترجم المحترف سيعرف أن الجملة صحيحة الترجمة هي ذلك؛ “جاك يلمع أو يكون في قمة سعادته” وهذا واضح للمترجم من خلال السياق العام للنص الأدبي أو الجملة.

 

ما هي الصعوبات تواجه المترجم الأدبي

شيء آخر يجب على المترجم مراعاته هو جنس العمل الأدبي، على سبيل المثال؛ إذا كان المترجم بصدد ترجمة خطاب مسرحي فعليه مراعاة العلاقات بين الشخصيات في الخطاب واللغة المناسبة للموضوع كما في القصص القصيرة، يجب على المترجم أن يأخذ في الاعتبار التركيز الرسمي والموضوعي والوحدة الموضوعية للنص، بالإضافة إلى ترجمة الكلمات والصور والمعاني الجمالية المراد نقلها، يجب أن يكون المترجم حريصًا على إيجاد تناسق لغوي واضح مماثل لذلك الموجود في النص الأصلي، ولعل أصعب نوع يتعامل معه المترجمون في المجال الأدبي هو الشعر، حيث يصعب العثور على نص مترجم يحمل نفس الشكل الفني والإيقاع والمعنى والصور الشعرية المشابهة للنص الأصلي.

ومن أبرز القضايا التي تواجه مترجم النصوص الأدبية من العربية إلى الإنجليزية والعكس ما يلي:

1- التشبيهات البلاغية والصور البلاغية:

تحتل هذه الصعوبة المرتبة الأولى في قائمة الصعوبات التي يوجهها أي مترجم، لأنها تضعه دائمًا في حاجة إلى معرفة كل ما يتعلق باللغتين العربية والإنجليزية، من الصور البلاغية والتشبيهات بشكل لا نهائي، على عكس أنواع الترجمة الأخرى، وعندما يتقن المترجم الأدبي هذه النقطة يمكنه أن يترجم أي نص مهما كان صعبًا ومهما كان نوعه، وعلى العكس من ذلك، لا يستطيع المترجم القانوني ترجمة النص الأدبي، ولا يستطيع المترجم الاقتصادي ترجمة النص الأدبي، ولكن إذا كان المترجم الأدبي قادر على استخدام أدواته، يمكنه ترجمة أي نص من أي نوع.

2- التجربة الكاملة للمترجم لظروف المؤلف:

عندما يبدأ المؤلف الأدبي في كتابة نص محاط بظروف نفسية واجتماعية دفعته لكتابة هذا النص، ولأن المترجم لا يعيش في نفس البلد الذي يوجد فيه المؤلف الأصلي ولا يعرف عن هذه الظروف إحاطة المؤلف بشيء بالتفصيل، فإن عنصر خيال المترجم يكون ناقصًا عند ترجمة النصوص الأدبية؛ ليس من السهل على أي مترجم، حتى لو كان قادرًا على امتلاك أدوات ترجمة النصوص الأدبية الصحيحة، أن يترجم النص على الأساس الذي من أجله قام المؤلف الأصلي بتأليف النص، لذا فإن ترجمة النصوص الأدبية تتطلب مترجمًا غير قياسي أو تقليدي بل مترجم ذو حس جيد.

3- عدم قدرة القراء العرب على فهم النصوص المترجمة:

على الرغم من أن هذه الصعوبة لا تتعلق بمهارة المترجم للنصوص الأدبية، إلا أنه لديه دخل كبير فيها حتى يكون عادلاً، فهو المسؤول عن نقل النص الأدبي وفقًا لما وصل إليه من حالة تخيلية وشعورية لحالة المؤلف، يتعلق بأماكن الرموز التي قد يكون لها معاني أكثر من أسمائها، ولا يستطيع المترجم إظهار ذلك من خلال الترجمة، لكن هذا يرجع إلى ثقافة القارئ وإحساسه بالنص أيضًا.

ما هو أفضل شركات ترجمة ادبية

مما لا شك فيه أن المهتمين بالنصوص المترجمة دائمًا يبحثون عن ترجمة نصوص صحيحة 100% والتي تخلو تمامًا من أخطاء الترجمة، فالأهم لدى هؤلاء المهتمين بالترجمة الأدبية أن يكون بين أيديهم نص أدبي مترجم بدقة ولم تتغير به حقائق أو معلومات، وفي نفس الوقت مُترجَم بشكل احترافي، وهذا كله قد وفرته شركة امتياز للترجمة المعتمدة في مجال الترجمة، وذلك من خلال مجموعة عمل من المترجمين المحترفين الذين يستطيعون ترجمة النصوص الأدبية الطويلة يدويًا مبتعدين تمامًا عن مواقع ترجمة النصوص الأدبية الآلية.

مع كامل الاحترام لهذه المواقع إلا أنها تتعامل مع النصوص الأدبية بشكل آلي ويبتعد تمامًا عن كل ما سبق ذكره من الأشياء التي يجب توافرها في مترجم النصوص الأدبية، ويتمتع فريق إمتياز للترجمة الاحترافية المُطلقة والتدقيق في الترجمة قبل أن يتم تسليمها للعميل، وذلك حتى يضمن الفريق تسليم العمل بمعايير الدقة والاحتراف الكبير وفقًا للمناهج المعمول بها والقواعد الضابطة لمحترفي الترجمة الأدبية.

مما جعل شركة امتياز للترجمة المعتمدة تتصدر قائمة الشركات التي تقدم خدمة الترجمة في كل المجالات، فهناك نخبة منتقاة من المترجمين المتخصصين في جميع فروع العلم التطبيقي والنظري، الذين يشتركون معًا في ترجمة النص الأدبي حتى لا يكون هناك تفاصيل موجودة في النص ومفقودة أثناء ترجمته، لذا توفر الشركة خدمة الترجمة على أعلى مستوى من الجودة.

وهكذا قدمنا لكم موضوع مفيد عن خدمة ترجمة النصوص الأدبية عربي إنجليزي والعكس مع توصية بأفضل موقع يقدم خدمات الترجمة للأعمال الأدبية، وهو “شركة امتياز للترجمة المعتمدة” الذي يعتبر من المواقع الرائدة التي تقدم هذه الخدمة بشكل محترف، وبأخلاقيات الترجمة الدقيقة المتقنة، ولم يتبقى غير الحصول على هذه الخدمة المتميزة الآن لكي يكون بين يديك عزيزي القارئ نص أدبي مترجم كما ينبغي أن يكون.

ترجمة ادبية

3 صعوبات رئيسية تعيق المترجم أثناء إعداد ترجمة ادبية

الخاتمة:

لا داعي لفتح دلائل أفضل مكتب ترجمة معتمدة لـ ترجمة ادبية عزيزي العميل، أن مكتب امتياز للترجمة المعتمدة توفر للعملاء خدمة تثريهم وتزيل من يضطرون للبحث بين مكاتب الترجمة المختلفة لأننا نقوم بأي دليل لمكاتب الترجمة اللغوية يصنف على أنه أفضل مكان ترجمة في الوطن العربي، لأننا نقدم خدمات ترجمة احترافية بأفضل سعر وفي وقت قصير.

لن تقول مطلقاً مجدداً “ابي مكتب ترجمة” أو “ابغى أفضل مكتب ترجمة معتمدة لـ ترجمة ادبية” لأننا سنزيل عنك هذا العناء فقط بالاتصال بنا وتقديم المستندات أو النصوص أو الملفات المراد ترجمتها من العربية للإنجليزية أو العكس ومن الفرنسية للعربية والعكس وباقي اللغات لدينا وبفضل الله مترجمين على أعلى مستوى من الدقة والخبرة.

اطلب خدمتك الآن مع أفضل مكتب ترجمة ادبية من مكتب امتياز للترجمة المعتمدة.

الكاتب: <span>Yara Nabil</span>